الأحد 26 يونيو 2022
اقتصاد

ظل يراوح مكانه منذ 2015.. محاولة جديدة لإحياء هيكلة 72 حيا بالبيضاء

ظل يراوح مكانه منذ 2015.. محاولة جديدة لإحياء هيكلة 72 حيا بالبيضاء
ترأست فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، يوم الأربعاء 13 أبريل 2022، بمقر الوزارة، اجتماعا للجنة المركزية للاتفاقية المتعلقة بإعادة هيكلة  72 حيا ناقص التجهيز، وإدماجها في النسيج الحضري بالدار البيضاء الكبرى، والتي تم توقيعها أمام أنظار الملك محمد السادس سنة 2014 .

الاجتماع الذي عرف حضور والي جهة الدار البيضاء سطات بالإضافة الىممثلي مختلف الشركاء، كان فرصة للوقوف على تقدم الأشغال، ومدى تنفيذ التوصيات الصادرة عن الدورة الأخيرة للجنة المركزية التي عقدت في 4 يونيو 2019، وكذلك مناقشة الحلول التي ستمكن من إكمال البرنامج في الوقت المتعاقد بشأنه من أجل توفير بيئة ملائمة تضمن شروط العيش الكريم للمواطنين.

وقالت فاطمة الزهراء المنصوري في هذا الصدد :"بالاتفاق مع مختلف الشركاء، نعمل على اعتماد مقاربة جديدة من أجل تجهيز الأحياء ذات الأولوية ثم معالجة الأحياءالمتبقية التي لا يزال يتعين إعادة هيكلتها"، وأشارت إلى أن "اليوم ، لاحظنا أن التمويل ليس هو العائق في إنجاح هذا البرنامج، الذي يهم أكثر من 56000 أسرة، ولهذا سنضاعف الجهود من أجل تحديد التدخلات الأولوية، و الملحة من أجل تسريع التنفيذ، وكذلك ضمان المزيد من الالتقائية حول هذا البرنامج حتى نتمكن من تحقيق أهداف الاتفاقية".

وحسب بلاغ للوزارة توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، تندرج هذه المقاربة التشاركية الجديدة في إطار تنفيذ التعليمات الملكية، وكذلك توصيات النموذج التنموي الجديد من أجل تحقيقالمزيد من العدالة الاجتماعية، والتقائية التدخل من طرف مختلف الجهات المعنية.

وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج المتعلق بإعادة هيكلة  72 حيا ناقص التجهيز، وإدماجها في النسيج الحضري بالدار البيضاء الكبرى كان موضوع اتفاقية تم توقيعها في 26 سبتمبر 2014، أمام أنظار الملك محمد السادس، كما تم التوقيع على الاتفاقية المحددة لها في مايو 2015. 

وتشمل هذه الاتفاقية إنجازالأشغال المتعلقة ببناء الطرق لإدماج الأحياء المعنية في النسيج الحضري، وكذا تنفيذ وتقوية شبكات الصرف الصحي ومياه الشرب والكهرباء والإنارة العامة، فيما بلغت التكلفة الإجمالية المخصصة لهذا البرنامج حوالي 2016 مليون درهم، بما في ذلك مساهمة الوزارة من خلال صندوق FSHIUبمقدار 820 مليون درهم، حيث تم اسناد الإنجاز إلى شركة العمران الدار البيضاء-سطات بمبلغ إجمالي قدره 1633 مليون درهم و الى شركة "إنماء" بمبلغ 383 مليون درهم.