الخميس 30 يونيو 2022
مجتمع

تعرف على موقف المنظمة الديمقراطية للشغل بخصوص قضية المرأة

تعرف على موقف المنظمة الديمقراطية للشغل بخصوص قضية المرأة على هامش عيد المرأة الأممي وقفت المنظمة الديمقراطية للشغل وقفة شكر وتقدير لما
عبرت المنظمة الديمقراطية للشغل عن قلقها إزاء ما  تواجه المرأة العاملة من أخطار الكوارث البيئية والوبائية والتي تعد من أكبر التحديات العالمية التي تواجهها في القرن الحادي والعشرين.
وأكدت المنظمة  أن النساء أكثر عرضة لتأثيرات تغير المناخ ومن الجوائح كجائحة كوفيد- 19 ، بحسب آخر تقرير من منظمة العمل الدولية الذي حمل عنوان "كوفيد-19 وعالم العمل"، فإن  العاملات تضررن من الوباء أكثر من غيرهن، مما ينعكس بالسلب على" التقدم المتواضع الذي تحقق في المساواة بين الجنسين في العقود الأخيرة، وتفاقم اللامساواة بين الجنسين في العمل".
وفي هدا الإطار تشكل النساء العاملات بالمغرب ثلثي القوى العاملة التي تشتغل في الاقتصاد غير المهيكل في وظائف ذات أجور زهيدة أو غير مستقرة أو غير رسمية. فضلا عن الهشاشة واتساع فجوة التفاوتات بين الجنسين في الوسط المهني وتفاقم اللامساواة بين الجنسين في العمل تصل الى 40 في المائة .
وءكرت المنظمة الديمقراطية للشغل  بأن النساء  هن الأكثر تضرراً من الأزمة في فقدان مناصب الشغل  جراء تأثير الجائحة،  وما سيتبعها في فترات الجفاف من فقدان مناصب الشغل للعاملات الزراعيات  ونساء البوادي .
ودعت المنظمة  الديمقراطية للشغل  الحكومة  إلى تنفيذ السياسات العمومية  والتدابير التي تراعي البعد النوعي. و في خلق مناصب الشغل للنساء وبوظائف لائقة. وفي ظروف عمل آمنة وأجور مناسبة وحماية بيئة العمل وتشجيع المقاولات على الانخراط في محاربة العنف ضد النساء وتسهيل عملية التوفيق بين الحياة الأسرية والحياة المهنية التي لازالت تشكل في بلدنا صعوبة كبرى بالنسبة للمرأة العاملة والحفاظ على مناصب شغل النساء، في المجال الزراعي والفلاحي واتخاذ تدابير للحد من الهشاشة والأمية لدى العاملات الموسميات وغير المصرح بهن في القطاع غير المهيكل من  أجل  حقهن في  الحماية الاجتماعية  والتعويضات العائلية. علاوة على دعم النساء المطلقات منهن والتعويضات عن  فقدان الشغل  خاصة في فترات الجفاف  وبشكل عام  في المقاولات اتخاذ تدابير لحماية تشغيل النساء  المغربيات والمهاجرات.
وشددت ذات المنظمة على وضع مخطط لإنعاش تشغيل النساء وإدماجهن في القطاع المهيكل. وتشجيع المقاولات على الانخراط في محاربة العنف ضد النساء؛ وضمان استدامة التدابير الرامية إلى النهوض بالمساواة بين الجنسين في الوسط المهني ومشاركة أقوى للنساء في سوق العمل وإنشاء مرصد لتشغيل النساء في المغرب.
وعلى هامش عيد المرأة الأممي وقفت المنظمة الديمقراطية للشغل وقفة شكر وتقدير لما قدمته المرأة المغربية وما زالت تقدمه للمجتمع وعلى كافة المستويات والمجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمعرفية. حيث دعت إلى التضامن مع المرأة بشكل عام والمرأة العاملة بشكل خاص والعمل على نشر الوعي حول المساواة بين الرجال والنساء في الحقوق والواجبات وحق المرأة في العمل، والتصدي للعنف ضد النساء، ووضعية النساء والأطفال، وحقها السياسي، وغيرها من القضايا وتفعيل النصوص الدستورية في المساواة والمناصفة والحق في الشغل والكرامة.