الأحد 12 يوليو 2020
جالية

تنسيقية حزب الإستقلال بأوروبا تختتم لقاءاتها الرقمية باستضافة نزار بركة

تنسيقية حزب الإستقلال بأوروبا تختتم لقاءاتها الرقمية باستضافة نزار بركة أشاد نزار بركة، الأمين العام  للحزب، بمستوى النقاش الذي ساد خلال الندوة
في إطار الأنشطة التي نظمتها تنسيقية حزب الإستقلال بأوروبا خلال شهر رمضان والتي عرفت مشاركة وجوه وكفاءات جديدة من مختلف دول العالم، قامت هذه الهيئة باستضافة العديد من الشخصيات الوازنة في الحزب و هم كالآتي : 
عبد اللطيف معزوز، النعم ميارة، ‏خديجة الزومي، كريم غلاب، لحسن حداد ، رحال مكاوي، محمد سعود. 
وقد كانت هذه اللقاءات الرقمية، والتي ‏أشرف على تسييرها الحاج شفيق، ‏عضو المجلس الوطني و المنسق العام للحزب باوروبا، فرصة سانحة للتفكير الجاد والنقاش البناء حول العديد من المواضيع الراهنة و التي تمس بالخصوص القضايا السياسية، الإجتماعية و الصحية المترتبة عن أزمة كوفيد 19.
وقد اختتمت ندوات تنسيقية حزب الإستقلال بأوروبا باستضافة نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، والذي ركز على رؤية الحزب فيما يتعلق ببلورة النموذج التنموي الجديد من قبل اللجنة الخاصة التي تم إنشاؤها لهذا الغرض، موضحا  التدابير المختلفة التي دعا إليها الحزب بهدف لفت انتباه المشاركين إلى المحاور الستة التي تم اعتمادها في "مشروع النموذج التعادلي للتنمية البشرية المستدامة لحزب الاستقلال، مضيفا بأن الهدف الأساسي من هذه التدابير هو إحداث قطيعة مع الممارسات السياسية السابقة، وذلك من خلال اعتماد  برنامج شمولي و برؤية استراتيجية من أجل  مستقبل أفضل في أفق إعادة  بناء الحياة  الإقتصادية والإجتماعية والسياسية بعد ‏الجائحة.
وسجل هذا اللقاء  الذي استمر  اكثر من ساعتين، مشاركة أكثر من 120 عضوا بالحزب عبر العالم، وضمنهم رجال أعمال، أطباء ، باحثين، محامين، أطر، فنانين، فاعلين مدنيين.
 
كما تم تسليط الضوء على مشكل المغاربة العالقين بسبب إغلاق الحدود، وأهمية تحسين النظام التعليمي و الصحي، ومحاربة الإقصاء والفساد..
 
وفي نهاية الندوة ، ‏حرص الأمين العام  للحزب على ‏الإشادة بمستوى النقاش الذي ساد خلال الندوة وعلى أهمية التفاعل والتبادل الفكري البناء، كما سلط المشاركون الضوء من جهتهم على وضوح التحليل الذي قدمه نزار بركة، مرحبين بالمبادرات التي اتخذها الملك محمد السادس منذ بداية تفشي وباء كورونا.