الثلاثاء 31 يناير 2023
اقتصاد

العماري: مع الطاقات المتجددة سيصبح المغرب رائدا في مجال الاستهلاك النظيف للطاقة النظيفة

العماري: مع الطاقات المتجددة سيصبح المغرب رائدا في مجال الاستهلاك النظيف للطاقة النظيفة حميد العماري: التعليمات الملكية لتسريع أوراش الطاقة تكتسي دلالات مهمة
على خلفية جلسة العمل التي  ترأسها الملك محمد السادس، الثلاثاء 22 نونبر 2022 بالقصر الملكي بالرباط، والتي خصصت  لسبل تطوير الطاقات المتجددة والآفاق الجديدة في هذا المجال، اتصلت "أنفاس بريس" بالدكتور حميد العماري، أستاذ بكلية العلوم والتقنيات بسطات، وطلبت منه قراءة في الموضوع، خاصة وقد سبق له أن اعتبر بأن مجموعة من الأوراش الكبرى بالمغرب باتت تعتمد على الطاقات المتجددة والإقتصاد الأخضر، وفق استراتيجية وطنية تنهجها المملكة المغربية للفترة ما بين 2008 و2030 لقطاع الطاقة والنجاعة الطاقية و تستجيب للقانون ﺍﻹﻃﺎﺭﺭﻗﻢ 12-99 الخاص بالميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة. وبناء على كل ذلك كتب الأستاذ العماري الورقة التالية :
 
في مقالات سابقة نشرت ب"أنفاس بريس" تطرقنا الى مجال الطاقات المتجددة بالمملكة المغربية، حيث أبرزنا كيف أصبحت من الأوراش الكبرى لخدمة الاقتصاد الوطني وفق استراتيجية وطنية محكمة ينهجها المغرب في الفترة ما بين 2008 و 2030 لهذا القطاع الحيوي وفي هذا السياق، جاءت التعليمات الملكية لتسريع أوراش الطاقة المتجددة الشمسية منها والريحية، وذلك خلال جلسة عمل ترأسها العاهل المغربي يوم الثلاثاء 22 نونبر  2022 بالقصر الملكي بالرباط. هذا التتبع عن كتب للملك لهذا القطاع له عدة دلالات حيث يدفع بعجلة استغلال الطاقات المتجددة إلى الأمام ليتم  تنزيلها إلى أرض الواقع مع تسريع وثيرة الإنجازات في كل بقاع وجهات المملكة المغربية من طنجة الى الكويرة، كل واحدة حسب إمكانياتها المحتملة من هذه المصادر الطاقية النظيفة خاصة الشمسية منها والريحية، حيث من المتوقع أن تمكن من تقليص كلفة الطاقة ذات الإقتصاد الخالي من الكربون،كما تنص عليه المؤتمرات العالمية للمناخ والتي نظم المغرب اثنتان منها في سنة 2001 (كوب 7) وفي سنة 2016 (كوب 22) بمراكش، والأخيرة  (كوب 27) التي نظمت في شرم الشيخ بمصر مؤخرا. كل هذا سوف يعزز من سيادة المغرب الطاقية مما قد يساهم في تموقعه من بين البلدان المتقدمة والرائدة في هذا المجال.
 
احتياطات الوقود الأحفوري هي آخدة في التناقص وذلك في شتى بقاع العالم. ولعل لارتفاع ثمن البرميل الواحد للبترول أكثر من دلالات،وهذا ما يوضح لنا أن سعر الطاقة الكهربائية الناتجة عن استعمال الوقود الأحفوري هي آخدة في التصاعد،لذا وجب علينا أن نجد بديلا لكل هذا وخاصة لمشكل المضاربات في سوق الوقود الأحفوري. ونحن نرى الآن تبعات كل هذا في نمط عيشنا بحيث ان تكلفة وسائل النقل والمواصلات تؤدي الى غلاء معيشة المواطنين.لذا فإن المملكة المغربية تنهج سياسة استشرافية لتجاوز  كل هذه المشاكل.
 
الطاقات المتجددة الشمسية منها والريحية، أضحت تناهز تلك الأحفورية الباهضة التكلفة والملوثة للبيئة. وعلى عكس الطاقة الأحفورية فالطاقات المتجددة تساهم في الحفاظ على بيئة نظيفة، أصبحت رخيصة الثمن وفي متناول الجميع.هذه التكلفة الرخيصة سوف تساعد المملكة المغربية للنهوض بمجالات اقتصادية متعددة، حيث أن الطلب يزداد سنة بعد سنة. كما هو معلوم وفي شتى المجالات حيث أن الانتعاش الإقتصادي يساهم في خلق أحياء جديدة، مدن جديدة، مصانع جديدة، تحلية مياه البحر..

نحن نعيش في ألفية تحديات الطاقة وندرة المياه، والمغرب ينهج سياسة استشرافية في مجال الإنتقال الطاقي سيجعله إنشاء الله بلدا رائدا في هذا الميدان على الصعيد الإقليمي والعالمي.
 كما أن مجال الطاقات المتجددة هو كذلك مجال متناغم مع رغبة وطموح المغرب أن يصبح رائدا في مجال الاستهلاك النظيف للطاقة النظيفةوذلك بتصنيع واستعمال السيارات الكهربائية حيث من الممكن أن نجمع بين ماهو مفيد وما هو ممتع بطرق تحترم البيئة وغير ملوثة.
 
 إن موارد المغرب الطبيعية وموقعه الجيواستراتيجي الذي يجعل منه  بوابة إفريقيا وأوروبا وانفتاحه على المحيط الأطلسي حيث القارة الأمريكية، ستبوؤه مركزا  رائدا في مجال الطاقات المتجددة في استعمال الكهرباء النظيفة بطرق نظيفة.

وهناك إمكانيات أخرى لاستغلال للطاقات المتجددة وذلك بتخزينها في مادة ناقلة للطاقة، ألا وهي مادة الهيدروجين والتي بموجبها يتم فصل الهيدروجين عن الأوكسجين من مياه البحر. فالهيدروجين هذا يعد ناقلا للطاقة وبديلا لمصادر الطاقة الأحفورية الملوثة للبيئة. فإذا استطاع المغرب وشركاؤه تطوير هذا القطاع الطاقي الجديد، قد تكون المملكة الشريفة قد ساهمت بشكل كبير في حل جل مشاكل الطاقة وذلك باستغلال مباشر للطاقات المتجددة أو بتخزينها في الهيدروجين السائل، والذي يعتبر بديلا للبترول في زمن يعد بالقريب. لا سيما والمملكة المغربية تزخر بإمكانيات هائلة من موارد للطاقات المتجددة ومياه البحر تمتد على سواحل تبلغ مسافتها ثلاثة آلاف وسبعمئة كيلومتر.إذن هي طاقات متجددة نظيفة لاستهلاك نظيف، والمستقبل واعد بإذن الله في هذا المجال لا سيما في تطوير السيارات الكهربائية  التي تعمل بالهيدروجين السائل وغير  الملوث للبيئة.
 
حميد العماري/ أستاذ باحث