السبت 26 نوفمبر 2022
خارج الحدود

صفقة السلاح الروسي.. الكونغريس يوجه رسالة لوزير خارجية أمريكا لمعاقبة الجزائر

صفقة السلاح الروسي.. الكونغريس يوجه رسالة لوزير خارجية أمريكا لمعاقبة الجزائر شددت المراسلة على البدء فورا في تنفيذ عقوبات كبيرة على الحكومة الجزائرية التي شاركت في شراء الأسلحة الروسية
طالب أعضاء الكونغرس وزير الخارجية الأمريكي بلينكن بفرض عقوبات على الحكومة الجزائرية بسبب تعاونها مع روسيا.
ووقفت المراسلة الموجهة إلى "أنتوني بلينكن" على التقارير الأخيرة المتعلقة بالعلاقات بين الاتحاد الروسي، والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، مبرزة أن روسيا هي المورد الأساسي للأسلحة للجزائر السنة الماضية، حيث انتهت من صفقة شراء أسلحة مع روسيا بلغ مجموعها أكثر من 7 بليارات في هذه الصفقة. 

وحسب المصدر ذاته وافقت الجزائر سابقا على عملية شراء طائرات مقاتلة روسية متقدمة، بما في ذلك" 57sukhoi"، ولم توافق روسيا على بيع هذه الطائرة إلى أي دولة أخرى حتى الآن، حيث جعل هذا النقل العسكري الجزائر في المرتبة الثالثة بين أكبر منتسبي الأسلحة الروسية في العالم.

وفي عام 2017، تقول المراسلة، أقر الكونجرس مواجهة خصوم أمريكا من خلال قانون العقوبات "caatsa" هذا التشريع يوجه رئيس الولايات المتحدة لفرض عقوبات على الأفراد الذين ينخرطون عن عمد في مهمة قطاع الدفاع.
وأوردت أن الاتحاد الروسي، فوض سلطة العقوبات إلى حكومة الاتحاد الروسي، حيث 
قام الرئيس بتفويض سلطة العقوبات إلى وزارة الخارجية بالتشاور مع وزير المالية. 
وأشارت إلى أنه من الواضح أن عملية شراء الجزائر للأسلحة من روسيا، ستُصنف على أنها صفقة غير منفذة بموجب "كاتسا"، ومع ذلك لم يتم وضع أي عقوبات من قبل وزارة الخارجية.

وأضافت المراسلة أنه مع استمرار الحرب في أوكرانيا، فإن روسيا في حاجة ماسة إلى المال، كما توقفت عند محاولة روسيا معاقبة تورط الاتحاد الأوروبي في الصراع من خلال منع مبيعات الغاز الطبيعي إلى الدول الأوربية، وترك الرئيس فلاديمير بوتن مع القليل من تدفقات الدخل إلى روسيا، وأنه من المحتمل أن تستمر روسيا في الضغط من أجل مبيعات أسلحة إضافية.
وشددت المراسلة على البدء فورا في تنفيذ عقوبات كبيرة على الحكومة الجزائرية التي شاركت في شراء الأسلحة الروسية.