الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
اقتصاد

لماذا تم إبطال مخطط التهيئة العمرانية لمجال مراكش الكبرى؟

لماذا تم إبطال مخطط التهيئة العمرانية لمجال مراكش الكبرى؟ منظر لمدينة مراكش العتيقة
في الوقت الذي تشتكي وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة من نقص حاد في وثائق التعمير، نلاحظ أن هناك وثائق وصلت الى مراحلها الأخيرة في التحضير ولم تخرج الى الوجود، من بينها: مخطط التهيئة العمرانية لمراكش؛ هذا المخطط الذي استغرقت دراسة تحضيره عدة سنوات، ولأسباب يجهلها سكان المدينة الحمراء والجماعات المحيطة بها، توقف تحضير هذه الوثيقة، علما أن إعدادها تم وفق منهجية تشاركية ساهم فيها كل الفاعلين المعنيين، مع شهادتهم بأهميتها وجودتها العالية ونجاعة مقترحاتها للنمو بمدينة مراكش وضواحيها.
 
وحسب ما صرحت به مصادر لـ " أنفاس بريس"، فإن مخطط التهيئة العمراني لمدينة مراكش، قطع عدة مراحل، أهمها: التشخيص المجالي العام، من خلال تنظيم ورشات موضوعاتية ساهم فيها جل الفاعلين والاختصاصيين والسلطات والمصالح الخارجية والمنتخبين. وعلى ضوء نتائج هذا التشخيص، تم تحضير نموذج التهيئة العمرانية المستقبلية مصحوبة بمخططات لكل القطاعات النشطة في المنطقة، كما أدرجت نتائج هذا النموذج في خريطة تسمى: خريطة " SDAU". 
 
وأضافت المصادر نفسها أن مرحلة التشخيص ومرحلة التهيئة العمرانية والمخططات كلها تخضع للمناقشة وبلورة ملاحظات وأفكار جديدة يتم ادماجها في الوثيقة قبل المصادقة عليها. كما عن الجهة أو الجهات التي تحول دون تفعيل مخطط التهيئة العمراني لمدينة مراكش، وهل صحيح أن لوبي العقار نزل بثقله من أجل إبطال هذا المخطط لأنه لا يخدم مصالحه؟ أسئلة كثيرة تفرض على الوزارة الوصية الإجابة عليها في أسرع وقت حتى لا تتناسل الإشاعات  والتأويلات .