الأحد 3 يوليو 2022
خارج الحدود

مهرجان التمور بالخرطوم: جائزة خليفة لنخيل التمر توقع بروتوكول تعاون مع السودان

مهرجان التمور بالخرطوم: جائزة خليفة لنخيل التمر توقع بروتوكول تعاون مع السودان جانب من حفل التوقيع على البروتوكول
أشرف كل من  الدكتور أبو بكر عمر البشري، وزير الزراعة والغابات في جمهورية السودان، والدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، على توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة والأمانة العامة للجائزة، بشأن تنظيم المهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية بالخرطوم خلال الفترة من 30 نونبر و 03 دجنبر 2022. وقد حضر مراسم التوقيع الدكتور أحمد علي قنيف رئيس مجلس أمناء جمعية رعاية وفلاحة النخيل السودانية.
 
وبهذه المناسبة أشار الوزير البشري بأن هذا الإتفاق يأتي في إطار التعاون المستمر بين الوزارة وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي الذي انعكس في النجاح الذي حققته الدورات الثلاث السابقة للمهرجان، وأوضح البشري بأن الإتفاق يستهدف التنسيق لتنظيم المهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية بالخرطوم بهدف تشجيع قطاعي إنتاج وتصنيع التمور، وعرض أجود أصناف التمور السودانية، والمنتجات الثانوية، والشتلات النسيجية، ومعدات تصنيع وتعبئة التمور، وتقنيات وخدمات زراعة النخيل، والتوعية بالجانب الصحي والقيمة الغذائية للتمور، و كذلك عرض أفلام متخصصة وكتب وإصدارات  علمية عن النخيل والتمور ولوحات فنية وصور، وتقديم عرض تراثي للمنطقة المستضيفة للمهرجان، إلى جانب نقل كل ما هو جديد في مجال إنتاج وتصنيع التمور من خلال ورش عمل المهرجان، وإيجاد حلول للتحديات التي تواجه إنتاج وتصنيع التمور، علاوة على تبادل الخبرات وتوثيق الروابط بين المزارعين ومنتجي ومصنعي التمور داخل السودان وخارجها، فضلاً عن تحفيز الإبتكار من خلال مسابقات المهرجان، والترويج للتمور السودانية.
 
ومن جهته أكد  الدكتور عبد الوهاب زايد، الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار  الزراعي أن الجائزة تسعى  إلى  تحفيز الباحثين والمزارعين والمصدرين المعنيين بزراعة نخيل التمر والإبتكار الزراعي، ودعم الأبحاث المتعلقة بتنمية مختلف نواحي صناعة التمر السودانية ونشر ثقافة نخيل التمر على المستويات المحلية والإقليمية والدولية ودعم وتشجيع الإبتكارات المتعلقة بقطاع صناعة التمور، وشدد عبد الوهاب زايد على أن المهرجان سيمثل فرصة جيدة لإلتقاء كافة الأطراف المهتمة بزراعة وتصنيع التمور حيث يتضمن  برنامج المهرجان عقد ندوات علمية متخصصة لتسليط الضوء على زراعة النخيل في العالم بشكل عام، والسودان بصفة خاصة، مع التركيز على تقنيات الإكثار والإنتاج ومكافحة الأمراض والآفات، والمعوقات التي تواجه تصنيع التمور وتسويقها.
 
وركز أمين عام جائزة خليفة في كلمته على أن المهرجان يحظى بمشاركة مزارعي النخيل، ومصنعي ومصدري التمور السودانية، وخبراء زراعة وإنتاج النخيل ووقاية النخيل من الأمراض والآفات ومعاملات ما بعد الحصاد والتصنيع، إضافةً إلى ممثلي المؤسسات الحكومية والعلمية والبحثية والمنظمات والهيئات الدولية والمستوردين، كما  أنه ستقام على هامش فعاليات المهرجان مسابقة التمور السودانية وذلك ضمن (8) فئات تشرف عليها لجنة من الخبراء المختصين.