الجمعة 2 ديسمبر 2022
رياضة

مبعوث خاص بقناة تمازيغت يرصد فرق سوس الكروية بين الامكانيات والاكراهات

مبعوث خاص بقناة تمازيغت يرصد فرق سوس الكروية بين الامكانيات والاكراهات الزميل عبد الله بوشطارت
تطرقت الحلقة الأخيرة من برنامج مبعوث خاص الذي تنتجه قناة تامزيغت ويعده ويقدمه الزميل عبدالله بوشطارت، إلى موضوع الفرق الرياضية بسوس ووادنون، بين الامكانيات والاكراهات.

وقد اختار البرنامج ثلاثة فرق لكرة القدم تنشط في أقسام ومستويات مختلفة ومتباينة، وذلك من أجل رصد أوجه التشابه والاختلاف في الامكانيات المرصودة والبنيات التحتية التي تعتبر من بين الشروط الضرورية للممارسة الرياضية. وهذه الفرق هي: حسنية أگادير الذي ينشط في القسم الاحترافي الأول للبطولة الوطنية، ثم أمل تزنيت الذي حقق الصعود هذه السنة إلى القسم الوطني الممتاز للهواة، ثم فريق نجم شباب ميرلفت الذي تأسس السنة الماضية انخرط في عصبة كلميم وادنون، وحقق الصعود إلى القسم الشرفي الأول.

وقد عالجت حلقة مبعوث خاص قضايا كثيرة أهمها التدبير الإداري والمالي داخل نادي حسنية أگادير الذي عقد جمعه العام خلال الأسبوع الماضي وكذلك إلى الرهانات الجديدة المطروحة على طاولة المكتب المسير الجديد والمشاريع المنتظرة لنقل النادي من الجمعية إلى الشركة الرياضية بتسيير إداري ومالي حديث واحترافي، ينتشله من العشوائية ومن الأزمات المالية المتجددة التي يعاني منها النادي خلال كل موسم رياضي، ونقل البرنامج وجهات نظر الجمهور والمكتب المسير والمدرب واللاعبين الذين ينتمون إلى حسنية أگادير.

أما امل تزنيت فقد خصص له البرنامج حيزا مهما في البرنامج وعالج اشكالية الدعم المالي والبنيات التحتية الرياضية في المدينة، لاسيما أن الفريق في السنة المقبلة سيخوض مباريات مع الفرق تتواجد في عدة مدن على المستوى الوطني وستكون له تنقلات على مسافات طويلة كالناظور ومكناس والقنيطرة.. مما يحثم على الفريق البحث عن موارد مالية كثيرة، لذلك استجوب البرنامج أراء كل من المجلس الجماعي في تزنيت والمجلس الإقليمي اللذان أكدا على الرفع من منحة الفريق في الموسم المقبل، ومساندة الفريق للترافع والبحث عن موارد مالية أخرى..
 
وانتقل البرنامج إلى ميرلفت لرصد ملامح البنيات الرياضية بالجماعة التي شهدت ميلاد فريق بصم على موسم كروي استثنائي داخل عصبة گلميم وادنون، لكن البرنامج وقف على انعدام تام للبنيات التحتية داخل جماعة ميرلفت التي تفتقر إلى وجود أي نوع من ملاعب كرة القدم، لا ملاعب القرب ولا ملعب كبير، مما جعل فريق هذه المنطقة السياحية العالمية ينتقل إلى المدن المجاورة كمدينة سيدي افني وتزنيت لاستقبال الفرق الذي لعب معها طيلة الموسم، إضافة إلى عدم وجود دعم مالي للفريق الذي يكتفي بالمساهمات المادية التي يمنحها له أبناء المنطقة لاسيما بعض أفراد الجالية بالخارج الذين يدعمون الفريق. وقد استقى البرنامج تصريح الجماعة الترابية حول انعدام شروط الممارسة الرياضية لشباب وابناء ميرلفت، حيث أكد رئيس الجماعة أن المجلس يبحث عن فضاء عقاري لإنشاء الملعب داخل مدينة ميرلفت بشراكة مع الجامعة الملكية لكرة القدم والمجلس الإقليمي لسيدي إفني. أما فيما يخص الدعم المالي فأكد رئيس الجماعة أنه تم تخصيص منحة مالية للجمعية المسيرة للنادي قدرها  160  ألف درهم، لكن السلطة الإقليمية بسيدي إفني في شخص السيد العامل رفض التأشير عليها بدعوى أن الجمعية حديثة العهد وتم تأسيسها في السنة الماضية فقط.

وللاشارة فبرنامج مبعوث يعتبر من بين أنجح البرامج داخل شبكة برامج قناة تامزيغت ويحظى بمتابعة مهمة من طرف المشاهدين وهو عبارة عن برنامج تحقيقي، يقارب عدة قضايا ذات الصلة بالواقع الاجتماعي والمعيشي للسكان في المناطق المنعزلة والمهمشة بموضوعية وجرأة، واستمر على نفس المنوال منذ ظهوره على قناة تامزيغت سنة 2010.