السبت 28 مايو 2022
منبر أنفاس

خليل البخاري: اليوم العالمي للصحافة.. دعامة أساسية للديمقراطية

خليل البخاري: اليوم العالمي للصحافة.. دعامة أساسية للديمقراطية خليل البخاري
يحتفل العالم في التالث من شهر ماي كل سنة باليوم العالمي للصحافة، الذي انطلق من ويندهوك عاصمة ناميبيا حيث نظم الصحفيون الأفارقة حلقة دراسية بإشراف منظمة اليونسكو لتنمية صحافة إفريقية مستقلة ونزيهة. وأعلنت الجمعية العمومية للأمم المتحدة في العشرين لسنة 1993 أن اليوم التالث من ماي يوما عالميا لحرية الصحافة. لذلك يحتفل الصحفيون بهذا اليوم من أجل حرية التعبير والرأي، من أجلها يتعرض الاعلاميون لمخاطر جمة مطالبين بتوفير بيئة تتميز بالحرية للصحافة دون رقابة تقيد وتكبل أيدي الصحفيين وتكمم أفواههم.
ان الاحتفال باليوم العالمي للصحافة ماهو إلا تاكيد على مبادئ حرية التعبير واستقلالية وسائل الإعلام لكي تستطيع أن تسهم في الكشف عن الحقائق وبناء الإنسان وتطوره في حياة كريمة وتعبر عن نبض الواقع بكل مهنية وواقعية.
ان الاحتفال باليوم العالمي للصحافة هو يوم إعلان الرسالة الإعلامية الصادقة والحرة  دون تقيد أو شرط من أجل ضمان استمراررها بالعطاء والبناء والقول الصادق. وهو يوم كذلك للوقوف بجانب كل الأصوات الإعلامية والمؤسسات الصحفية التي طالتها يد التسلط والتكتيم والتعتيم والتشويه.
في اليوم العالمي للصحافة، يجب ان تكون للمهنة الإعلامية الإنسانية قدسيتها وطهارتها وابعادها كامل البعد وتحييدها الكامل عن الثيارات السياسية الحزبية والنزاعات من أجل ضمان عملها المهني بكل موضوعية وحيادية مطلقة والعمل على إعطاء مزيدا من الحريات والابتعاد عن تكميم الأفواه الصحفية.
ويشكل  الاحتفال باليوم العالمي للصحافة دعوة إلى تعزيز الصحافة والارتقاء بالشفافية والقدرات التمكينية والتأمل بين الاعلاميين حول قضايا حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة، وهو فرصة كذلك للاحتفال بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة وتقييم حال حرية الصحافة والصحفيين والدفاع عن وسائل الإعلام من المضايقات والاعتداءات. وهو فرصة ومناسبة لتشجيع الصحافة واعداد المبادرات المواتية لحرية الصحافة وتقييم حالة حرية التعبير والرأي.
ان الاحتفال باليوم العالمي للصحافة هي مناسبة لتذكير الحكومات بضرورة التمسك بالتزامها بحرية الصحافة. وهو يوم للتفكير للاعلاميين حول القضايا المتعلقة بحرية الصحافة واخلاقيات المهنة.
اليوم العالمي للصحافة هو يوم لدعم ومساندة لوسائل الاعلام ولاحياء ذكرى الصحفيين الشرفاء النزهاء الذين فقدوا أرواحهم في السعي وراء نقل الحقيقة في اماكن مختلفة بما فيها جبهات القتال, وٱخرون لا زالوا قابعين في السجون.
وصفوة القول والعالم يحتفل باليوم العالمي للصحافة ، على كل الحكومات العمل على تعزيز وتقوية دور الاعلام ليقوم بدوره الوطني كمنصة للحوار العام في مختلف القضايا وتعزيز الديمقراطية وحقوق الانسان ومكافحة الفساد الاداري والسياسي والاقتصادي وترسيخ قيم المواطنة ورفع مستوى الوعي المجتمعي واظهار مواطن الخلل في المجتمع من أجل محاربته لاحداث عملية تقويم و اصلاح شامل.
فتحية صادقة لكل صحافي، مراسل، اعلاني، مصور اذاعي مهني، يعرف خق المعرفة قيمة ومكانة مهنة الصحافة ويقدسها ويحافظ على الأمانة المهنية.