الاثنين 5 ديسمبر 2022
سياسة

نبيلة منيب وتناني تترافعان من أجل استرجاع هيبة اليسار( مع فيديو) 

نبيلة منيب وتناني تترافعان من أجل استرجاع هيبة اليسار( مع فيديو)  جانب من الندوة
أكدت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، على أن "مشروع اليسار غير متجاوز، والذي حدث أن منظومة القيم انهارت، فالمدرسة التي كانت تغذي اليسار، عرفت تراجعا، حيث تم تجفيف منابع اليسار، تم تكسير المدرسة العمومية، لذلك أدعو النساء والرجال إلى تدريس أبنائهم، يجب أن نقرأ، ونطالع..".
وزادت منيب قائلة، في مداخلة لها يوم الأربعاء 9 مارس 2022، خلال الندوة المنظمة من طرف فرع الحزب بالرباط بهيئة المحامين بالرباط حول "مهام اليسار وقضايا المساواة وحقوق النساء"، (قالت): " نحن متشبتون بالمشروع اليساري، ندافع على المساواة الكاملة، بين الرجل والمرأة، لكن هذا يحتاج إلى ثورة المرأة، و النضال المستمر،  فمن أجل المساواة، يجب أن نحارب العقلية الذكورية الابيسية، وعلى الهيمنة الذكورية اجتماعيا، وسياسيا، حيث تم ترسيخ تبعية المرأة للرجل،...
عقلية صنعها المستبدون، وساعدهم فقهاء وعلماء، لكي تبقى المرأة كائنا تحت الوصاية.
وفي حث النساء على المثابرة لإثبات الذات، أكدت منيب على ضرورة محاربة العقلية الذكورية المفلسة، فلا يجب أن تنحني المرأة أمام الرجل، وهذا يتطلب تغيير الصورة النمطية واقعيا وعبر بعض وسائل الإعلام، ومن خلال تغيير المناهج الدراسية التي تكرس لذلك، فالمرأة كانت تحارب إلى جانب الرجل، تحمل بدورها السلاح، وتقاوم العدو.
وعرجت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، إلى أن الأحزاب اليسارية أيضا تعاني من الذكورية، فحين "طالبت بالمناصفة، تم سؤالي عن الكفاءة التي يمكن أن تكسبها المرأة من الممارسة السياسية مثل الرجل".
وفي السياق ذاته، أوصت منيب النساء الحاضرات في الندوة بالانخراط بالقراءة، والانخراط في الجمعيات، والنقابات، 
والدفع ببناتهن لاستكمال دراستهن.
من جانبها، ذكرت تريا التناني، المناضلة الحقوقية، وعضو حزب الاشتراكي الموحد، بنضالات اليسار، وتضحياته من أجل الحصول على عدد من الحقوق والتي للأسف عرفت تراجعا في الآونة الأخيرة.
وقالت التناني في مداخلة لها في الندوة ذاتها:" أنتمي إلى اليسار الحالم لا الواهم، وأؤمن بحثمية الانتصار الذي نذهب إليه ولا يأتي عندنا"، كما أبرزت أن اليسار يعاني من شن عدد من الحروب عليه، ومن كل جانب، إلا أنه صامد يؤدي رسالته تجاه المجتمع، وحتى لو خرج بنذوب، لا يخاف.
وزادت تناني قائلة:" نحن نحب إثارة المعارك فكريا..، وعقليا نعمل على فضح الاستبداد وكسر هيبته..، ونعمل رفع لواء الحداثة من خلال الانتصار لحقوق النساء، وعموم الكادحين، بفتح ملفات التشغيل والصحة، والمطالبة بسن قوانين لاسترجاع الأموال المنهوبة .