الأربعاء 6 يوليو 2022
سياسة

حزب الحمامة يعلن تفاصيل مؤتمره الوطني السابع

حزب الحمامة يعلن تفاصيل مؤتمره الوطني السابع عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار
أعلن المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، عن مصادقته على جدول أعمال المؤتمر الوطني السابع والمجلس الوطني، المزمع انعقادهما يومي 4 و5 مارس 2022.

ويأتي هذا المؤتمر في ظل تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار لنتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، مهنيا ومحليا وجهويا ووطنيا، كما تأتي هذه المحطة في سياق قيادة الحزب للتحالف الحكومي، برئاسة عزيز أخنوش رئيس الحزب، وأيضا في إطار تسييره وتدبيره لأربعة مجالس جهوية وعدد مهم من الجماعات الترابية والغرف المهنية.

وكان الحزب قد أطلق في وقت سابق فتح باب وضع الترشيحات لرئاسة الحزب.
وهكذا، يتضمن جدول أعمال المؤتمر الوطني خلال اليوم الأول (4 مارس 2022)، عرض فيلم مؤسساتي، وخطاب الرئيس، وكلمات ضيوف المؤتمر، وانطلاق أشغال لجن المؤتمر لجنة الشؤون القانونية ولجنة الشؤون المالية ولجنة الشؤون السياسية والبرنامج الحزبي، مباشرة بعد انتهاء أشغال الجلسة الافتتاحية.

أما اليوم الثاني (السبت 5 مارس 2022)، فسيشهد أنشطة مكثفة، فبعد افتتاح أشغال الجلسة العامة، سيتم تقديم تقارير اللجن، على التوالي، لجنة الشؤون القانونية، ولجنة الشؤون المالية، ولجنة الشؤون السياسية والبرنامج الحزبي، ثم بعدها المصادقة على تصفية الذمة المالية، والبرنامج الحزبي، ومشروع النظام الأساسي للحزب، قبل أن يتم إطلاق عملية التصويت الخاصة بانتخاب الرئيس.
ومباشرة بعد إعلان نتائج الفرز، سيكون المؤتمرون على موعد مع كلمة الرئيس، ثم عرض لائحة أعضاء المجلس الوطني والمصادقة عليها، وبعدها تلاوة البرقية المرفوعة إلى جلالة الملك، واختتام أشغال المؤتمر الوطني السابع.

إثر ذلك، سيتم عقد اجتماع للمجلس الوطني، وبالتالي المصادقة على النظام الداخلي، ولوائح اللجن الجهوية للتأديب والتحكيم، ولائحة اللجنة الوطنية للتأديب والتحكيم، ثم بعدها انتخاب أعضاء لجنة مراقبة مالية الحزب، وأعضاء لجنة المناصفة وتكافؤ الفرص، وأعضاء اللجنة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج، ثم عرض والمصادقة على ميزانية الحزب لسنة 2022.
وخلص جدول الأعمال إلى أن اليوم الثاني سيشهد أيضا اعتماد المنظمات الموازية، وعرض لائحة المكتب السياسي، وانتخاب أعضاء المكتب السياسي، ليتم بعدها إسدال الستار عن المؤتمر الوطني السابع للحزب.

وأشار المكتب السياسي إلى أنه إن يعتبر جدول الأعمال هذا بمثابة دعوة لكل المؤتمرات والمؤتمرين، وأعضاء المجلس الوطني، كما  يهيب بهم إلى التعبئة من أجل إنجاح هذه المحطة الفارقة من تاريخ الحزب.