الأربعاء 6 يوليو 2022
اقتصاد

سعيد السبيطي: أطلقوا سراح المحج الملكي بالدار البيضاء

سعيد السبيطي: أطلقوا سراح المحج الملكي بالدار البيضاء سعيد السبيطي

أكد سعيد السبيطي، عضو مجلس مقاطعة سيدي بليوط بالبيضاء، أن الوقت حان لإخراج المشروع الملكي بالبيضاء لحيز الوجود، وأضاف أنه لابد من تحديد سقف زمني من أجل تنفيذ مشروع عمر لسنوات طويلة.

 

+ ما هي الأسباب الحقيقية التي جعلت مشروع المحج الملكي بالبيضاء لم يخرج النور، علما أنه تم الإعلان عن هذا المشروع في سنوات الثمانيات من القرن العشرين؟

- مشروع المحج الملكي بالبيضاء يهم بشكل كبير سكان الدار البيضاء، وعلى وجه الخصوص سكان مقاطعة سيدي بليوط. وقد عمر هذا المشروع للأسف سنوات طويلة، وخلال ولايات جماعية كثيرة تم طرح هذا الملف على الطاولة دون إيجاد مخرج لهذا المشكل. وأعتقد حاليا أنه خلال هذه الولاية هناك عزم على إيجاد حل لهذا الملف. فشركة "صونداك" التي تم توفير ميزانية ضخمة لها من قبل الدولة على أساس نهاية هذا المشروع في مدة زمنية محددة، إلا أنها لم تتمكن من ذلك.

 

+ قلت إن المجلس الحالي لمقاطعة سيدي بليوط له الإرادة من أجل خروج هذا المشروع إلى حيز الوجود، لكن المجالس السابقة كانت تعبر بدورها عن الإرادة ذاتها دون أن يتحقق حلم المحج الملكي؟

- الفرق هو أن الرئيسة الحالية لها عزيمة قوية من أجل التوصل لحل لهذا المشكل، الذي يجب أن يعرف الجميع أنه لن يحل داخل مكاتب المقاطعة، ولكن بمشاركة مع الأطراف المعنية وعلى رأسها شركة "صونداك" دون أن ننسى دور الحكومة. فالمجالس السابقة كانت دائما تعيش على الأمل وكلمة "سوف"، الأمر الذي لم يعط أي نتيجة تذكر. فلقد تم طرح هذه القضية خلال دورة المقاطعة وظهر أن هناك اهتماما بحل هذا المشكل.

 

+ هناك من يقول إن العرض الذي قدم من قبل شركة "صونداك" خلال دورة مجلس مقاطعة سيدي بليوط، هو تقريبا العرض نفسه الذي سبق أن تم تقديمه في الكثير من المناسبات، ما هو رأيك؟

- فعلا، هذا صحيح، فالورقة التقديمية لهذا المشروع تقريبا نفسها، حيث تم الحديث عن عدد الأسر المرحلة لإنجاز هذا المشروع، لكن دون الحديث عن الحلول من أجل إنجاز المشروع. فالأطفال الذين كان في عمرهم أثناء الإعلان عن المشروع ثلاث أو أربع سنوات أصبحوا اليوم يتحملون مسؤولية أسر، ولو تم حل المشكل قبل سنوات لكان أهون من الوقت الحالي، لكن ذلك لا يمنع من القول إنه حان الوقت من أجل تجاوز هذه الإشكالية وخروج المشروع إلى حيز الوجود.

 

+ ألا تعقد أن الوقت حان للتفكير في طريقة أخرى من أجل الإسراع بطي هذا الملف، ما دامت شركة "صونداك" فشلت في إخراجه في الوقت المحدد؟

- مشاكل شركة "صونداك" غير خافية على أحد، والمهم بالنسبة إلينا هو إنجاز المشروع خلال الولاية الجماعية الحالية، وتحديد سقف زمني محدد من أجل تحقيق حلم المحج الملكي، وهو الأمر الذي طالبت به خلال الدورة الأخيرة لمقاطعة سيدي بليوط.

 

+ وهل حددت شركة "صونداك" الموعد النهائي لإنجاز المشروع؟

- للأسف لم تحدد الشركة أي موعد نهائي لإنجاز المشروع، ولكن بعزيمة المجلس والرئيسة سنعقد لقاءات جديدة مع الشركة وكل الأطراف الأخرى، وسيتم تحديد المدة الزمنية، وإذا لم يكن هذا المجلس قادرا على حل المشكل سنقولها صراحة وعلانية، فدورنا هو حل المشكل الذي عمر طويلا.

 

+ مقاطعة سيدي بليوط بالدار البيضاء تحتل المرتبة الأولى في عدد المباني المهددة بالانهيار، هل تم طرح هذه القضية من قبل المكتب الجديد لمقاطعة سيدي بليوط؟

- في ما يخص ملف المباني المهددة بالانهيار لابد أن نفرق بين مستويين، الأول يتعلق بالمباني التي توجد بالمدينة القديمة، والثاني بتلك التي توجد في مشروع المحج الملكي، إذ توجد به منازل لابد من هدمها من أجل إنجاز المشروع. عموما مشكل المباني المهددة بالانهيار مسؤولية مجموعة من الأطراف بما فيها الوكالة الحضرية للبيضاء، وتوجد هناك مباني كثيرة مهددة بالانهيار في المقاطعة، والمجلس الحالي منكب حول حل مشكل المباني بمشروع المحج الملكي ومن بعد يمكن فتح ملف المباني الآيلة للسقوط بشكل عام.

 

+ هناك من يقول إن مجلس مقاطعة سيدي بليوط يده قصيرة في ملف المحج الملكي، وأن الأمر يتعلق بتدخل من قبل مجلس المدينة من أجل الضغط أكثر على شركة "صونداك"، ما هو رأيك؟

- كما قلت لقد تم إحداث شركة "صونداك" من أجل إنجاز هذا المشروع بأموال ضخمة ومساهمة الجماعة قليلة جدا، لكن هذا لا يمنع من ضرورة تدخل مجلس المدينة والمقاطعة، لأن المشروع يهم سكان البيضاء، وذلك بغض النظر عن الأمور المادية ومساهمة كل طرف، ومن اختصاصات المنتخبين الضغط على المعنيين بالأمر، لأنه حان الوقت لإخراج هذا المشروع...