الأحد 23 يناير 2022
مجتمع

بعد تسقيف التوظيف..بنموسى ينسف الجسر الذي بناه الوزير أمزازي

بعد تسقيف التوظيف..بنموسى ينسف الجسر الذي بناه الوزير أمزازي شكيب بنموسى، وجانب من احتجاجات التلاميذ بمراكش

أثار قرار شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة توقيف العمل بالمذكرتين الوزاريتين رقم080x21 الصادرة بتاريخ 15 شتنبر 2021 بشأن تأطير إجراء المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021-2022، ورقم08121 x الصادرة بتاريخ 16شتنبر 2021، إذ من المفروض أن يتم التوقيف بقرار عبر مذكرة لا ببلاغ إخباري موجهة للرأي العام، ليرهن مستقبل ثمانية ملايين تلميذ مغربي، مما فجر جدلا قانونيا وتنظيميا وتدبيريا داخل قطاع التربية الوطنية.

وأوضح إبراهيم كرير، وهو مفتش تربوي، لـ"أنفاس بريس"، أن المذكرتان المنظمتان للمراقبة المستمرة (الفروض) موجهة للفاعلين داخل منظومة التربية والتكوين، والتي تم اعتمادهما رسميا يومي 15 و 16 شتنبر الماضي، ينبغي أن يكون التعديل أو الإلغاء أو التصحيح أو التوقيف بمذكرة أخرى تحمل توقيعه وطابعه لا ببلاغ، كما فعل اليوم الوزير بنموسى.

 ونبه المسؤول التربوي أن ما فعله بنموسى يكشف أن الأعطاب التدبيرية للقطاع ما تزال هي ارتجال وقرارات الليل يمحوها النهار، وقرارات الأمس تلغى في اليوم التالي من دون إجراءات تدبيرية تنظيمية، بل بجرة قلم. وهو ما يؤكد مرة أخرى أن الاستشارة والتشارك والإشراك مغيب داخل القطاع، وأن شعار استرجاع الثقة في المدرسة العمومية مجرد أضغاث أحلام".

 وزاد موضحا: مثلما فعله بقرار تسقيف سن الولوج لمباريات التعاقد التي تخالف النظام الأساسي لأطر الأكاديميات، ألغى الوزير بنموسى مذكرة تحمل توقيع سلفه الوزير سعيد أمزازي ببلاغ فقط. وهذا عيب كبير وعثرة أفظع لا يمارسها هواة التدبير الحكومي ويجعل مبدأ الحكامة يساءل الوزير بنموسى الذي استجلب لديوانه من اشتغلوا معه في لجنة النموذج التنموي؟؟.

 على مستوى آخر، اعتبر أحمد الفهمي، رئيس جمعية آباء وأولياء تلاميذ ثانوية المسيرة التأهيلية في تصريحه لموقع "أنفاس بريس"، أن ما فعله الوزير الجديد بنموسى يجسد الارتجال في أبهى صور التدبير داخل قطاع معقد. فاعتماد تنزيل المراقبة المستمرة بهاته الكيفية رهق التلاميذ والأسر، وأفنى ما تبقى من روح التقييم والتقويم في النظام التربوي المغربي، وسيجني الكثير من المآسي التي ستزداد شرخا وستعصف على ما تبقى في المؤشرات التربوية التي تعكس فظاعة المردودية الداخلية من تنامي التكرار والهدر المدرسي الذي اعترف به الوزير خلال عرض ميزانيته القطاعية بمجلسي البرلمان للسنة المالية 2022.

 وتساءلت أصوات تطالب الوزير بنموسى كيف أن من أصدروا المذكرتين التنظيميتين ما يزالون يدبرون شؤون قطاع التربية الوطنية في الإدارة المركزية بباب الرواح وملحقاتها، ومعهم من تجاوزا سن التقاعد بسنوات في أكاديميات الداخلة وادي الدهب والعيون الساقية الحمراء وسوس ماسة، يمكن أن يسترجع بهم المهندس بنموسى الثقة في المدرسة العمومية، بعدما فقدوها بنتائجهم التدبيرية، وعكستها مؤشرات المردودية الداخلية للنظام التربوي في مواقعهم ليصير أبناء الشعب ضحية قرارات ارتجالية مزاجية ليس إلا؟.

يشار إلى أن الوزير بنموسى عطل تنفيذ مذكرتي الوزير السابق أمزازي للمراقبة المستمرة رقم08021 x الصادرة بتاريخ 15 شتنبر 2021 بشأن تأطير إجراء المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021-2022، ورقم081x21 الصادرة بتاريخ 16شتنبر 2021 بشأن الجداول التفصيلية لفروض المراقبة المستمرة الموحدة ومكونات الإشهاد وأوزانها. كما قرر تعطيل المذكرتين اللتان تضمنتا مستجدات تهم مكون المراقبة المستمرة في المستويات الانتقالية والمستويات الختامية للأسلاك التعليمية الثلاثة، ليتم إبقاء العمل بالمقتضيات التقويمية المعمول بها قبل صدور هاتين المذكرتين، على خلفية خروج الآلاف من التلاميذ، الاثنين 29 نونبر 2021، للشارع العام للاحتجاج والتظاهر لإسقاطهما ومقاطعة الدراسة.