الجمعة 27 مايو 2022
منبر أنفاس

نسرين بوخال: المرأة بين العزة والمذلة في رأي الشابات

نسرين بوخال: المرأة بين العزة والمذلة في رأي الشابات صورة من الأرشيف

بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي تم اختياره بناء على طلب من الأمم المتحدة في عام 1999 ويتم إحياؤه كل عام في 25 نونبر، وهو يذكرنا بأن العنف القائم على النوع الاجتماعي لا يزال للأسف حقيقة واسعة الانتشار، وأنه لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه.

 

ومثل كل عام في جميع أنحاء البلاد اليوم، ستكون هناك أحداث نأمل أن تكون فرصة للتفكير وتقديم مقترحات ملموسة حول كيفية التعامل مع هذه الآفة الاجتماعية.

 

مقتل 109 نساء منذ بداية العام، بمناسبة اليوم العالمي للعنف ضد المرأة، ولا يسعني إلا مشاركة ما أعتقده، حتى لو علمت أن الكثيرين لا يحبونه.

 

... أفكر وأشعر بألم شديد لكل من هؤلاء النساء المعتدى عليهن، لكن لا يسعني إلا أن أشعر بطعم مر في فمي: هذا التاريخ يجعلني أفكر كثيرًا في هؤلاء النساء (الضحايا)، ولكن أيضًا على هؤلاء الرجال (الجلادون) وهم بالنسبة لي أيضًا "ضحايا".

 

أعلم أنه يمكن أن ألعب ضد التيار.

 

اسمحوا لي أن أوضح بشكل أفضل لتجنب سوء الفهم: المرأة التي تعرضت للإساءة هي نتيجة لطفل نشأ وهو يخلط بين الحب والعنف، وطفلة تعتقد أنها يجب أن تعيش تحت رحمة من "يُظهر" الحب لها.

 

كم مرة يتم إذلال الفتيات وضربهن من قبل آبائهن؟ هؤلاء الآباء الذين يجب أن يكونوا مرادفين للحب.. وبعد ذلك ستصبح الطفلة بالغة، حيث تبحث عن حب يعرف كيف "يسيء معاملتها".

 

فكري أيضًا يذهب إلى الأطفال، هؤلاء الأطفال الذين تتم إساءة معاملتهم من قبل والديهم وينشؤون مع الاقتناع بأنه لإظهار الحب يجب على المرء أن يضرب دون معرفة كيفية إدارة الإحباط، هؤلاء الأطفال الذين يبحثون عن الحب بطريقة خاطئة... أطفال يكبرون وهم يعتقدون أن الحب هو التملك والإذلال!

 

هل نريد عددًا أقل من النساء المعنفات؟

 

العنف هو عقاب، العنف هو التجاهل، العنف هو الصراخ، العنف هو الإذلال، العنف هو جرح في المشاعر.

 

لذا فإن مهمتنا هي تربية الأبناء والبنات على الحب والاحترام لأنفسهم وللآخرين، نحن نشجع التعليم دون عنف وبدون تفرقة، ونعزز الاحترام لجميع الفتيان والفتيات...