الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
فن وثقافة

مناقشة الوضعية القانونية للمرأة المغربية بكلية الحقوق بمراكش

مناقشة الوضعية القانونية للمرأة المغربية بكلية الحقوق بمراكش الباحثة ابتسام بايي رفقة لجنة المناقشة المكونة من العميد يوسف البحيري والدكتورة عواطف الغريسي والدكتورة حبيبة البلغيتي(يسارا)
 عرفت رحاب ملحقة كلية الحقوق بمراكش صبيحة يوم السبت 16 أكتوبر،2021 مناقشة رسالة باللغة الفرنسية تحمل عنوان "مكانة المرأة المغربية في توصيات مجلس حقوق الإنسان بجنيف"، تقدمت بها الباحثة إبتسام بايي، لنيل ماستر droits de l'homme et libertés publiques، وذلك أمام لجنة مكونة من الدكتور يوسف البحيري بصفته رئيسا وعضوية الدكتورة عواطف الغريسي منسقة الماستر إلى جانب الدكتورة حبيبة البلغيتي، وبحضور العديد من نساء ورجال القانون والمجتمع المدني.
وبهذا الصدد،  يقول الأستاذ العميد يوسف البحيري لـ" أنفاس بريس" بأن موضوع الرسالة يجسد إنخراط الجامعة المغربية في المساهمة في التأصيل الفقهي والقانوني لحقوق المرأة المغربية، خصوصا وأن مجلس حقوق الإنسان بجنيف قدم توصيات هامة للحكومة المغربية بواسطة آلية الإختبار الدوري الشامل في محطات 2008  و  2012 و 2017، تروم القيام بإصلاحات تشريعية وقضائية وتدابير على مستوى السياسات العمومية، لتجاوز بعض القضايا مثل زواج القاصرات ووضعية خادمات البيوت وتمدرس الفتيات في المجال القروي، دون إغفال إشكالية ضعف الترسانة التشريعية لحماية المرأة من العنف الزوجي والأسروي وإرتفاع ظاهرة التحرش الجنسي في أماكن العمل والدراسة والفضاء العام.