الأربعاء 27 أكتوبر 2021
سياسة

انتخابات الغرفة الثانية: نقابة إدريس لشكر في مفترق الطرق

انتخابات الغرفة الثانية: نقابة إدريس لشكر في مفترق الطرق إدريس لشكر
علمت "أنفاس بريس"، من داخل الفدرالية الديمقراطية للشغل أن اللائحة التي تم الحسم فيها للمشاركة في انتخابات مجلس المستشارين ضعيفة ولم ترض مناضلي المركزية خصوصا أعضاء النقابة الوطنية للتعليم التي تعتبر العمود الفقري لهذه المركزية.
وقد عرفت ترتيبات هذه اللائحة إقصاء نائب الكاتب العام للفدرالية والذي هو في نفس الوقت الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم حيث لم يتم احترام التراتبية النضالية والتنظيمية كما وقع سنة 2015، حيث تصدر اللائحة الكاتب العام للمركزية رغم ضعف عدد مناديب القطاع الذي ينتمي إليه.
ووفق مصدر، فإن الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي لا ينظر بعين الرضى للمسؤول الأول عن قطاع التعليم نظرا لعلاقاته المتينة مع أحد خصومه ويفضل بالمقابل أحد شباب النقابة الديمقراطية للعدل.
وقد أثارت هذه اللائحة استياء عارما وسط صفوف الفدراليين خصوصا المنتمين للنقابة الوطنية للتعليم الذين هم ركائز المركزية على مستوى الاتحادات المحلية ومسؤلي قطاعات نقابية أخرى الذين يؤكدون أن الكاتب العام للفدرالية هو المسؤول الأول عن تقهقر المنظمة منذ المؤتمر الرابع وهو المستفيد الوحيد من هذه الوضعية المزرية التي تعيشها المركزية.
ويتساءل أعضاء المركزية: متى ينعقد المؤتمر الوطني الخامس من أجل تقييم حقيقي لهذه الوضعية وتجديد هياكل المركزية وصون استقلاليتها عن قيادة الحزب؟