الخميس 2 ديسمبر 2021
رياضة

المغرب التطواني في نهاية كأس العرش عقب فوزه على الوداد

المغرب التطواني في نهاية كأس العرش عقب فوزه على الوداد من مباراة المغرب التطواني والوداد الرياضي

بلغ فريق المغرب التطواني المباراة النهائية لمسابقة كأس العرش بعد فوزه على فريق الوداد الرياضي عقب الاحتكام إلى ضربات الجزاء الترجيحية (5-3)، في المباراة التي جمعتهما، مساء الأحد 1 غشت 2021، على أرضية الملعب الكبير لمراكش، برسم دور نصف نهاية كأس العرش لموسم 2019-2020. وانتهى الوقت القانوني والإضافي لهذه المقابلة، التي أدارها الحكم الحكم نبيل برقية، بالتعادل الإيجابي هدفين لمثلهما.

 

وكان فريق القلعة الحمراء سباقا للتسجيل عن طريق المهاجم أيوب الكعبي في الدقيقة 42 من عمر المباراة، مستغلا هفوة في دفاع المغرب التطواني، ليسكن الكرة في مرمى الحارس يحيى الفيلالي .

 

ومع بداية الجولة الثانية من المباراة، تمكن فريق الحمامة البيضاء من إدراك هدف التعادل بواسطة اللاعب هشام الخلوة (د 46) بعدما سدد كرة قوية على الطائر استقرت في شباك حارس الوداد الرياضي أحمد رضا التكناوتي .

 

وفي الدقيقة 71 من عمر المباراة، عادت عناصر أتليتيكو تطوان لتسجيل الهدف الثاني على إثر هجمة مرتدة سريعة أسكن على إثرها اللاعب أنس جبرون الكرة في مرمى الوداد.

 

ولم تمض سوى ثلاثة دقائق، حتى تمكنت كتيبة فوزي البنزرتي، من تعديل الكفة عن طريق البديل سايمون مسوفا في الدقيقة 74 .

 

وخلال الشوط الاضافي الثاني، أشهر الحكم الورقة الحمراء في وجه لاعب المغرب التطواني محمد كمال (د 116)، ومدرب الوداد فوزي البنزرتي ومساعده محمد بنشريفة بعد انتهاء الشوط الإضافي الثاني.

 

وفي الدقائق الأخيرة من اللقاء ألغى الحكم هدفا للوداد بعد العودة لتقنية الفيديو "الفار".

 

وعقب ذلك احتكم الفريقان للضربات الترجيحية، التي ابتسمت لفريق المغرب التطواني بعد توقيع لاعبيه على 5 ضربات مقابل ثلاثة لفريق الوداد الرياضي.

 

وبهذا الفوز يضرب فريق أتليتيكو تطوان موعدا، في المباراة النهائية، مع الجيش الملكي الذي كان قد بلغ نهاية كأس العرش، بعد فوزه على فريق رجاء بني ملال بهدف نظيف، في المباراة التي جمعتهما، مساء الأحد، على أرضية الملعب الكبير لأكادير، برسم دور نصف النهاية.

 

وكان فريق الوداد الرياضي قد تمكن من العبور لنصف النهائي، بعد تغلبه على شباب المحمدية برباعية نظيفة، فيما حسم فريق المغرب التطواني تأهله على حساب المغرب الفاسي عقب الاحتكام للضربات الترجيحية.