الجمعة 24 سبتمبر 2021
كورونا

الدكتورعفيف يوضح بخصوص حالات الإصابة بكورونا رغم تلقي جرعتي اللقاح

الدكتورعفيف يوضح بخصوص حالات الإصابة بكورونا رغم تلقي جرعتي اللقاح مولاي سعيد عفيف
بعد تسجيل حالات الإصابة بفيروس كورونا عبر العالم  بين أشخاص تلقوا الجرعة الثانية من التلقيح، أوضح مولاي سعيد عفيف  رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية بالدار  البيضاء في حوار له مع قناة ميدي1 تي في،  جوابا على سؤال ما إذا كانت اللقاحات الموجودة حاليا ليس ذي جدوى، بعد تسجيل إصابات بين أشخاص ملقحين  بجرعتين،( أوضح) أن جميع انواع التلقيح المتواجدة حاليا في عدة دول ، تقاوم فيروس كورونا، إلا أنها لا تحمي مائة بالمائة، لكنها تساهم بشكل فعال وتضمن حماية لكل الحالات بما فيها الخطيرة بنسب  قد تصل لتسعين في المائة، ولهذا السبب يضيف عفيف أن وزارة الصحة المغربية اتخذت قرارا بتسريع وثيرة التلقيح، وفتحت مراكز التلقيح امام المواطنين أيام الأحد.
وشدد عفيف على الإستمرار في التدابير الاحترازية والإجراءات الصحية المعمول بها وهي التباعد الجسدي والتعقيم  واستعمال الكمامات بالشكل السليم، أيضا السهر على مواصلة الحملة الوطنية للتلقيح ضد هذا الفيروس، إلى حين بلوغ نسبة ثمانين في المائة، والوصول لمرفئ المناعة الجماعية،  كلها إجراءات ضرورية للحد من انتشار الفيروس، أيضا لا بد من الإشارة أن المغرب ومع تلقيح  فئة عمرية معينة منذ  بداية الحملة الوطنية للتلقيح،  لوحظ أن نسبة الوفيات في صفوف الأعمار المتقدمة تقلصت بشكل كبير.
أما بخصوص انتشار الفيروس المتحور دلتا، اكد عفيف أن هذا المتحور الجديد يصيب الشباب بالدرجة الاولى ولهذا أصدرت وزارة الصحة حتى ثلاث بلاغات في ظرف أسبوعين في الموضوع، للتحذير من خطورته، محذرة  من عواقب التراخي التي أصبحنا نشاهدها، تفاديا لكل انتكاسة لا قدر الله.
وبخصوص الأشخاص الذين لم يتلقوا أي تلقيح لحد الآن لعدة موانع، كالمرأة الحامل، أوضح عفيف أن هذه الأخيرة تبقى عرضة للخطر  خاصة مع هذا المحتور دلتا، وهي كباقي الأشخاص الذين لم يتلقوا التلقيح لسبب من الأسباب، فهم يكونون دائما عرضة للإصابة حتى من أشخاص ملقحين  قد ينقلون لهم الفيروس بعدة طرق وفي أية لحظة.
وفيما يخص نجاعة التلقيحات المختلفة عبر العالم والتي تم اعتمادها من طرف منظمة الصحة العالمية، في إشارة إلى عدم اعتراف بعض الدول الاوربية بلقاحات معينة، أكد عفيف أن جميع اللقاحات التي اعتمدتها منظمة الصحة العالمية معتمدة  بناء على دراسات لخبراء، وهي لقاحات ذات فعالية ويجب الاعتراف بها.