السبت 16 أكتوبر 2021
فن وثقافة

جمعية شباب الأطلس تفتتح أنشطتها بكتاب يرصد "الموروث الثقافي اللامادي بأكادير"

جمعية شباب الأطلس تفتتح أنشطتها بكتاب يرصد "الموروث الثقافي اللامادي بأكادير" من حفل توقيع الكتاب

افتتحت جمعية شباب الأطلس بتارودانت موسمها الثقافي السنوي بإشراف رئيسها هشام النجاري، نهاية الأسبوع الماضي، بعقد ندوة فكرية حول كتاب ” آليات تثمين الموروث الثقافي اللامادي بأكادير إداوتنان محاولة في تأسيس رؤية منهجية” للدكتور محمد جلال أعراب من تقديم الأستاذ حسن أمدوا الباحث في التراث الأمازيغي، وتسيير الأستاذ إبراهيم للياسيني الفاعل المدني ورئيس جمعية بلادنا. وحضر الندوة ثلة من الشخصيات الثقافية وباحثين في مختلف المشارب الفكرية في الثقافة والتاريخ والمسرح إضافة إلى رؤساء بعض فعاليات المجتمع المدني.

 

الكتاب ”آليات تثمين الموروث الثقافي اللامادي أكادير إداوتنان محاولة في تأسيس رؤية منهجية” جاء في 175 صفحة، وألف في إطار مشروع ثقافي قدم لولاية أكادير إدوتنان للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل حفظ التراث اللامادي بأكادير إداوتنان.

 

وأشار الدكتور محمد جلال اعراب في كتابه إلى الصعوبات التي واجهت البحث، مثل حداثة مفهوم التراث اللامادي الذي بدأ مع اتفاقية اليونيسكو في 2003، وصعوبة جرد كل الممارسات والأشكال التعبيرية والرمزية التي يمكن أن تدخل في هذا الإطار مع الإشارة إلى إكراه الالتزام بعمالة أكادير لأن التراث اللامادي له امتداد أفقي على كل مجال سوس. وبعد ذلك بَيَّنَ المحددات الأساسية للموروث الثقافي اللامادي انطلاقا من وثيقة اليونيسكو ثم محددات وزارة الثقافة للمفهوم والإجراءات التي اتخذتها لتفعيل الوثيقة الأممية.

 

وفي التحليل عمد إلى نموذجين موروثين بعمالة أكادير: شجرة الأركان والصيد البحري، حيث ركز على الطقوس والعادات التي تصاحب جني وإعداد زيت الأركان والعلاقة المقدسة التي تجمع بين أهل أكادير والشجرة المباركة. بينما عمد في الموروث البحري إلى رصد العلاقة عبر التاريخ بين البحر وسكان أكادير: تاغازوت، لموران، إمسوان إلى حدود الصويرة من خلال طقوس دخول قوارب الصيد إلى البحر التي تغدو خماصا وتروح بطأنا. وما يصاحب ذلك من عادات وطقوس لدر البركة وزيادة الصيد.

 

واستعان محمد جلال أعراب بآليات البحث الأنثربولوجي في التحليل لكونه الأوفر حظا لتفكيك طلاسم وتعقيدات بعض تفاصيل الموروث الثقافي اللامادي للشعوب. وخلص إلى اقتراح مجموعة من الإجراءات العملية لمحاولة تثمين وصيانة هذا التراث. وبعد ذلك استقرأ آراء بعض الباحثين والمهتمين حول الموضوع وعززها بالإشارة إلى جهود الطلبة الباحثين في الموضوع، وأغلق الكتاب على ملحق بالصور والتعاليق...