الاثنين 27 سبتمبر 2021
مجتمع

مجلس البيضاء يرفع الراية البيضاء في مواجهة الحشرات الضارة

مجلس البيضاء يرفع الراية البيضاء في مواجهة الحشرات الضارة عبد العزيز العماري

في ظل الارتفاع الذي تشهده درجة الحرارة في مدينة الدارالبيضاء هذه الأيام، لا يستطيع الكثير من المواطنين، سواء الدين يقطون في المناطق المحيطية أو حتى الذين اختاروا الاستقرار في المناطق الراقية، فتح نوافذ منازلهم، والسبب يرجع إلى الانتشار للحشرات الضارة، وخاصة "الناموس وشنيولة، الصراصير" في ظل صمت مجلس مدينة البيضاء.

ويشتكي الكثير من المواطنين في البيضاء من الانتشار الذي تعرفه الحشرات الضارة، كلما ارتفعت درجة الحرارة في العاصمة الاقتصادية، وقالت إحدى السيدات لـ "أنفاس بريس" قهرنا سراق الزيت وشنويلةوهادشي ماشي معقول، خاصهم يجيو يديروا الدوا، كيما كان عليه الحال في السنوات الماضية".

ورفع مجلس البيضاء الراية البيضاء في مواجهة الحشرات الضارة، وهو المشكل الدي يتكرر كل سنة، دون أن يتم إيجاد حل لهذه القضية، ويطالب مجموعة من البيضاويين بضرورة تكتيف حملات محاربة هذا النوع من الحشرات، على شكل حملات التعقيم لمواجهة كورونا، التي عرفتها المدينة زمن الحجر الصحي، خاصة أن لهذه الحشرات مجموعة من الأضرار على الأطفال الصغار، الذين يعانون كثيرا من لذعاتها، و التي قد تكون سامة في بعض الأحيان.

وكان مجلس مدينة البيضاء وزع في وقت سابق مجموعة من التجهيزات والعربات على فريق من العمال مهمتهم مواجهة هذه الحشرات المضرة والطيور الناقلة للأمراض والحيوانات الضالة، و رش المبيدات في مجاري الصرف الصحي لوقف انتشار الفئران والصراصير، لكن هذا العمل لم يظهر له وجود في مجموعة من المناطق البيضاوية.