الأربعاء 28 يوليو 2021
فن وثقافة

حصيلة اختتام المهرجان الوطني للموسيقى والتربية في نسخته الثانية بمراكش

حصيلة اختتام المهرجان الوطني للموسيقى والتربية في نسخته الثانية بمراكش جانب من اللقاء
اسدل الستار على فعاليات النسخة الثانية من المهرجان الوطني للموسيقى والتربية الذي نظمته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي وترأسه عزيز نحية مدير التعاون، والارتقاء بالتعليم المدرسي الخصوصي، والحياة المدرسية، ممثلا لوزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومولاي أحمد الكريمي مدير الأكاديمية، وذلك يوم السبت 22 ماي 2021 بمراكش، وتميز برنامج اختتام هذا المهرجان، الذي أصبح محطة فنية وطنية عنوانها مراكش الحمراء، بعرض لوحات فنية وموسيقية حية، ساهمت فيها فرقة مقامات التابعة لمؤسسة محمد الغزواني للتفتح الفني والأدبي بمراكش؛ والنادي الموسيقي لثانوية طه حسين الإعدادية بمراكش؛ ومجموعة صول فا; عن مؤسسة مولاي إسماعيل للتفتح الفني والأدبي بإقليم قلعة السراغنة.
 كما عاش الحضور المواكب لهذه الفعاليات، لحظات احتفاء وتكريم الأستاذ، ورجل التربية الفنية، المايسترو الحاج أحمد عواطف، اعترافا له بما قدمه من إبداعات موسيقية وغنائية، ومشاريع ثقافية وفنية وطنية.  
وفي آخر محطة في برنامج المهرجان تم توزيع الجوائز والشواهد التقديرية على الفائزات والفائزين، بعدما أسفرت التصفيات الوطنية للدورة الثانية للمهرجان الوطني للموسيقى والتربية بالمدينة الحمراء مراكش عن التتويجات التالية:
- صنف الغناء الحساني: مروة الأساوي، من أكاديمية كلميم واد نون؛
- صنف الغناء الأمازيغي: التلميذة رهان حدوش من أكاديمية سوس ماسة؛
- صنف العزف على الآلة: التلميذتين وئام غجاتي من أكاديمية مراكش آسفي، وهبة مكاوي من أكاديمية الرباط سلا القنيطرة؛
- صنف الغناء العربي: التلميذة ضحى مجيد، من أكاديمية سوس ماسة؛
- صنف الغناء الغربي: التلميذة إيمان مجاهد من أكاديمية طنجة تطوان الحسيمة.
وللإشارة  فقد عرفت هذه الدورة الثانية من المهرجان، مشاركة الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بمعدل خمسة ممثلين عن كل أكاديمية، تم اختيارهم، بعد سلسلة من الإقصائيات الإقليمية، شملت المكونات الفنية التالية: الغناء بالحسانية؛ والغناء بالأمازيغية؛ والغناء بالعربية؛ والغناء بلغة أجنبية؛ والعزف على آلة موسيقية.
 وفي هذا السياق، شكلت مدينة مراكش، خلال هذين اليومين، المحطة النهائية للتنافس بين مختلف العروض الفنية الفائزة جهويا، من أجل اختيار الخمسة الأوائل في كل محور، بعد تقييمها خلال يوم الجمعة 21 ماي 2021، من طرف لجنة تحكيم تكونت من ثلة من الفنانين، والمبدعين، في مجال الموسيقى، والغناء، والبحث العلمي، وهم الفنان والمغني حميد بوشناق؛والمبدع والإعلامي بالإذاعة الوطنية، توفيق البوشيتي.
وحسن بنعدي، أستاذ بالمعهد الموسيقي والفنان وعازف العود، يوسف قاسمي جمال.
 
 
 
مروة الاساوي، المتوجة في صنف الغناء الحساني