الأربعاء 28 يوليو 2021
مجتمع

أطر الأطفال المعاقين ذهنيا بالبيضاء يحتجون ضد التجويع (مع فيديو)

أطر الأطفال المعاقين ذهنيا بالبيضاء يحتجون ضد التجويع (مع فيديو) أعضاء أطر ومربو جمعية أباء وأصدقاء الأطفال المعاقين ذهنيا 
 نظم أطر ومربو جمعية أباء وأصدقاء الأطفال المعاقين ذهنيا بالبيضاء اليوم التلاثاء 18 ماي 2021 وقفة احتجاجية تضامنا مع عدد من الجمعيات المتضررة من تأخر دعم التمدرس.
وقال علي رضوان، رئيس جمعية آباء وأصدقاء الأطفال المعاقين ذهنيا إن " أسباب الوضعية ترجع إلى تأخر الوزارة الوصية في صرف الدعم المدرسي نتيجة تعقيدات إدارية وبيروقراطية في زمن الرقمنة  وتيسير المساطر الإدارية".
وأضاف رئيس جمعية آباء وأصدقاء الأطفال المعاقين ذهنيا أنه لولا الحس الوطني العالي والنبل الأخلاقي والشعور بالمسؤولية تجاه أطفال وطفلات يعتبرونهم أكثر من أبنائهم، لشلت الجمعية وحرم 500 طفل وطفلة من خدماتها،  إضافة إلى  حرمان 140 عائلة من عائلات الأطر والمستخدمين من مصدر عيشهم.
وأكد علي رضوان أن مشكل  صرف الدعم المدرسي وعدم توافق السنة المالية مع السنة الدراسية شكل دائما كابوسا لدى الجمعية، ولم تنفع نداءاتها ومراسلتها إلى وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية  من أجل إيجاد حل لهذا المشكل الذي  يضرب في الصميم روح الدستور. 
وأضاف، علي رضوان، أن الحكومة وضعت سياسات موجهة لهذه الفئة الهشة من المجتمع لكن  التفعيل أفرغ هذه السياسات من محتواها بسبب  عدم اعتماد مقاربة مندمجة لتنزيل مضامين الدستور ذات الصلة بحقوق المعاق، حيث تحول  التعاطي مع المعاق من المقاربة الحقوقية إلى المقاربة الإحسانية. 
وقال علي رضوان "على الوزارة الوصية أن تدرك أن تفعيل أي دفتر تحملات رهين بتوفير الدعم المادي  فبدونه لا يتم  تحقيق الأهداف المرجوة.
وخاصة ما يتعلق بتوفير شروط وأجواء العمل لفائدة الأطر والمربيات والمربين وكافة العاملين بالجمعية، لذين أبانوا عن مجهودات استثنائية  في ظل الظروف التي فرضتها جائحة كورونا، حيث واصلوا ليلهم بنهارهم لتقديم الخدمات لفائدة الأطفال وفق معايير دولية، وكذا مصاحبة الأسر التي عانت كثيرا مع أطفالها قبل التواجد الحضوري بالجمعية".