الأحد 20 يونيو 2021
كتاب الرأي

المسكيني الصغير: لماذا هذا التسطيح في قنواتنا أمام ما نشاهده في القنوات الأجنبية!؟

المسكيني الصغير: لماذا هذا التسطيح في قنواتنا أمام ما نشاهده في القنوات الأجنبية!؟ المسكيني الصغير

أحترم كل الإخوة الممثلين الذين يقدمون الآن بعض أعمالهم، ولكني لن أرضى لهم أن يشخصوا أعمالا تافهة تحاول إضحاك المشاهدين بحوارات لم ترق لكي تتضمن لغة فنية راقية تخاطب المتلقي وتحترم ثقافته ومعرفته بالواقع...

 

نعم أقدر ظروف البعض الذين يسترخصون أنفسهم وهم يقبلون تشخيص أدوارا تافهة ومكرورة تنتقص من قدراتهم. هذا إذا عرفنا أنهم يكررون أنفسهم بنفس التشخيص. وقد نقبل اعتذار البعض الذي يندفع مكرها لقبول هذا الدور لأنه يعيش ذائقة الحاجة...

 

ترى لماذا هذا التهافت على أفلام ومسلسلات؟! لماذا الخضوع والاستكانة لما يطلبه المسؤولون الذين لا يهمهم الارتقاء بالفن المغربي وبالمشاهد الذي أصبح مقيدا بفرجات إضحاك مجاني وبطرح أفكار ومواضيع لا تحترم ثقافة المتلقي. أليس من العار أن نقدم أعمالا خالية من أي هدف يخدم المشاهد ويجعله أكثر ارتياحا واقتناعا بالمواضيع المطروحة والمعالجة فنيا؟! لماذا هذا التسطيح في معالجة مشاكل المجتمع المغربي أمام ما نشاهده في القنوات الأجنبية الأخرى؟

 

ما نشاهده لا ينتمي إلى الإنسان المغربي الذي يعيش في السهل والجبل.. إننا نتخيله ونحن نكتب عنه.. نتخيل طموحه ومطالبه. وهي كتابة جاهزة وتحت الطلب..

 

لا نستغرب إذا أصبح الكاتب يخضع إلى تنفيذ كتابة تضحك.. إلى كتابة فارغة من روح الإبداع...

 

نعم... إذا كان العكس أخبروني!؟

 

- المسكيني الصغير، كاتب مسرحي