السبت 15 مايو 2021
اقتصاد

الناظور...انتخاب عبدالخالق اعايد كاتبا عاما للنقابة الوطنية للفلاحين

الناظور...انتخاب عبدالخالق اعايد كاتبا عاما للنقابة الوطنية للفلاحين خلال الجمع العام التأسيسي
نظمت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي "النقابة الوطنية للفلاحين " جمعا تأسيسي للفرع الإقليمي للنقابة الوطنية للفلاحين، تحت شعار:"تنظيم نقابي للفلاحين قوي ومكافح سبيلها من اجل تنمية حقيقية للمناطق القروية."بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالناظور،وبحضور الكاتب الوطني لنقابة الفلاحين فيصل اوشن، وعن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحيFNSA الرفيق لحمر شكيب،حيث تم هذا اللقاء بحضور وازن للمكتب التنفيذي للاتحاد الإقليمي بالناظور في الجمع التأسيسي لنقابة الفلاحين.
وبحضور الكاتب المحلي لدريوش الرفيق جمال علاوي، والكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للفلاحين بالدريوش محمد أحداد.
وبحضور كثيف لفلاحي بمختلف المناطق الفلاحية بالناظور،افتتح بكلمة للكاتب العام للاتحاد الإقليمي لنقابات الناظور ربيع مزيد،عبر فيها عن أهمية المؤتمر وعن استعداد الاتحاد المحلي لتأطير وتنظيم الفلاحين للدفاع عن حقوقهم ومطالبهم كما جاء في شعار المؤتمر التأسيسي.وفي كلمة مميزة باللهجة الريفية ابرز الرفيق جمال علاوي الكاتب العام للاتحاد المحلي للدريوش،عن المخطط الاستراتيجي المطروح للجامعة عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع، وعن العزلة التي تعيشها جل المناطق وعدم احترام حقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية بالمنطقة وحول استمرار المعاناة الاقتصادية للفلاحين الصغار،وحثهم على التنظيم هو السبيل الوحيد لتحقيق المطالب .
.وفي كلمة لرفيق شكيب لحمر عن المكتب الوطني للجامعة FNSA تطرق لمراحل التي قطعتها الجامعة،من لحظة الانبعاث في 18ماي1991 إلى الآن إلى مرحلة التوسع وتعميق الكفاحية في المنطقة الشرقية، وللأهداف إستراتيجية من خلال شعار المؤتمر الثامن،المرتبط بخط الجامعة،لتأهيل الذات وتقوية الجامعة، وتلعب دورها الأساسي لتؤطر أساسا العاملات والعمال الزراعيين والفلاحين الكادحين، .وبعد توزيع الكلمات على ممثلي التنظيمية النقابية داخل الاتحاد المغربي للشغل،حيث قام الكاتب الوطني للفلاحين فيصل أوشن لسرد وتوضيح مجمل التحركات نقابة الفلاحين عبر التراب الوطني، التي تخوضها الجامعة وفي مقدمتها، العمل التنظيمي للجامعة والبرنامج النضالي على مستوى الجهوي والمحلي للفروع للجامعة،حيث أبرز فيها الشق التنظيمي وانسجاما وتماشيا مع روح الديمقراطية، وفق شعار المؤتمر الثامن للجامعة تحت شعار:" الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات والمكتسبات ومطالب شغيلة القطاع"
كما جاء في كلمة الكاتب الوطني ووقوفه على ما أنجز من عمل تنظيمي مع الفلاحين الكادحين من طرف الجامعة حول تنظيم الفلاحين والفلاحات الكادحين والكادحات، وتطرق لنجاح التأسيسي للمؤتمر النقابة الوطنية للفلاحين المنعقد يوم الأحد فاتح يوليوز 2018 ،وكما ابرز في تدخله حول التحديات التنظيمية والنضالية التي تنتظر النقابة الوطنية للفلاحين ،والمهام التي يتحتم علينا مواجهتها بتنظيم نقابي قوي ومكافح قادر على فرض حقوق الفلاحين الكادحين، وخاصة منها الخدمات الاجتماعية للبادية المغربية ،من صحة وتعليم وسكن ،وبنيات التحتية،وفك العزلة عنهم، وحماية اجتماعية، وكذا الدعم العمومي للقطاع الذي يوفره مخطط المغرب الأخضر.
واختم اللقاء بطرح تساؤلات واستفسارات المتدخلين حول المعاناة الاقتصادية للفلاحين الصغار.والكاتب الوطني لنقابة الفلاحين على نجاح مؤتمر الفلاحين بالمنطقة، وحيا الكاتب الوطني لنقابة الفلاحين،نضالات الطبقة العاملة والإجراء والمستخدمين وكافة المستضعفين في هذا البلاد العزيز في نضالها وكفاحها ضد الاستغلال الفاحش للرأسمالية المحلية،ومن أجل مغرب بديل يسوده السلم والمساواة والحرية والتضامن والكرامة وتعزيز صفوف وحدتنا النضالية خدمة لقضايا العمال والفلاحين الفقراء الكادحين متشبثين برسالة التاريخية التي تخوضها الطبقة العاملة المغربية.
وفي هذا السياق ذكر الكاتب الوطني لنبقى أوفياء لشعار الاتحاد المغربي للشغل:"خدمة الطبقة العاملة لا استخدامها ".كما دعا إلى التشبث بإطارهم النقابي في المركزية النقابية"الاتحاد المغربي للشغل".
وفي سياق المسألة التنظيمية وانسجاما،وتماشيا مع روح الديمقراطية التنظيمية ،للقانون الأساسيين للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي والنقابة الوطنية للفلاحين،توج المؤتمر بانتخاب مكتب إقليمي بشكل ديمقراطي بانتخاب مكتب 16عضوا، وضمنهم عضوتين، وتولى مهمة الكاتب العام عبدالخالق اعايد.