السبت 8 مايو 2021
سياسة

رشيد لزرق يوجه رسالة إلى عبد الواحد الراضي يطلب فيها فتح تحقيق مع إدريس لشكر

رشيد لزرق يوجه رسالة إلى عبد الواحد الراضي يطلب فيها فتح تحقيق مع إدريس لشكر إدريس لشكر، يتوسط عبد الواحد الراضي ورشيد لزرق (يمينا)
وجه الدكتور رشيد لزرق رسالة إلى عبد الواحد الراضي؛ رئيس لجنة الأخلاقيات والتحكيم بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبي يطلب بموجبها فتح تحقيق في ملابسات منح التزكية الانتخابية لخصمه السياسي حسن لشكر ابن الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر؛ وهذه هي الرسالة كما توصلت بها "أنفاس بريس":
 
الرفيق عبد الواحد الراضي
تحية نضالية؛
أما بعد
أنا الموقع أسفله المناضل الاتحادي الدكتور رشيد لزرق. وتبعا للضرر المعنوي الجسيم، الذي لحقني جراء هَضْمِ حقوقي المشروعة الثابتة ضمن أحكام الدستور وضمن بنود القانون المنظم لعمل الأحزاب السياسية بالمملكة المغربية الشريفة. وكذا نتيجةً لتجريدي من انتمائي التاريخي للفكرة الاتحادية الذكية، مع منعي من ممارسة حقي الطبيعي الديمقراطي في الترشح لتمثيل الحزب في المعارك النضالية الانتخابية. هاته السلة من حقوقي التي كَفَلَهَا لي النظام الأساسي للحزب وكذا القانون الداخلي الموضوع لدى السلطة الترابية المعنية.
وحيث أن المسمى شنطيط وبصفته الكاتب الإقليمي بالرباط، قد خرج بتصريحات جاهلة على الدستور وعلي سيادة الحق والقانون. إذ إنه وبغاية تغليب كفة خصمي السياسي الحسن لشكر ابن الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر، قد بادر إلى التنقيص من كرامتي عبر شطب اسمي من لائحة الأعضاء النشيطين بمجلس الفرع. حيث لم أتوصل بأي إخبار أو تبليغ أو دعوة لحضور أشغال مجلس الفرع المنعقد يوم الأحد المنفرط. والذي بموجب طابعه غير القانوني، تم إهداء التزكية الانتخابية لخصمي السياسي الحسن لشكر نجل إدريس لشكر. كما أن هذا الكاتب الإقليمي المبني للمجهول أقر بوجود ممارسات شاذة داخل الدائرة الانتخابية تجعل من الحديث عن استعمال المال الانتخابي الحرام وغسله بإنشاء أزيد من 15 روضا للأطفال كقناع للتستر على جرائم الحملة الانتخابية السابقة لأوانها، أمام صمت مريب لوزير التربية الوطنية أمزازي. هذا الأخير كان يفترض فيه فتح تحقيق انتصارا لمبدأ النزاهة والشفافية، بما أن تقنين الإحسان يفرض إذنا من الأمين العام للحكومة.
لهذه الأسباب، ولأخرى سنمدكم بها حالما تفتحون التحقيق القانوني المطلوب.
وبناء على ما يلي:
*أحكام الفصل السابع من الدستور.
* المادة 1 و 2 و 4 و 28 و 313 و 318و 325 من القانون الداخلي.
*المادة 20 والمادة 27 من القانون الأساسي.
وبالاستناد على شهادة عضو المكتب السياسي المستقيل، الرفيق حسن نجمي.
أطلب من إخوتكم فتح تحقيق ضد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر المشتبه به في خرق أخلاقيات الحزب، . وكذلك من أجل البت في تنازع الاختصاص بين الأجهزة الحزبية، وفي الطعن ضد قرارات منح التزكية الانتخابية، بسبب الشطط في استعمال السلطة وتجاوز الاختصاص.
 
الدكتور رشيد لزرق، مناضل اتحادي
الرباط الإثنين 5 أبريل 2021