الثلاثاء 22 يونيو 2021
اقتصاد

التجار ينضافون للائحة ضحايا إغلاق محطة أولاد زيان بالبيضاء

التجار ينضافون للائحة ضحايا إغلاق محطة أولاد زيان بالبيضاء محطة اولاد زيان (أرشيف)

إذا كان العديد من مهنيي النقل الطرقي، في مناسبات كثيرة كان آخرها الوقفة الاحتجاجية المنظمة أمام المحطة الطرقية اولاد زيان، لا يخفون تذمرهم من استمرار إغلاق هذه المحطة، فإن فئة أخرى تدخل ضمن خانة ضحايا الإغلاق، بسبب الإجراءات المتخذة من قبل السلطات العمومية.

 

وهذه الفئة هي فئة التجار بالمركز التجاري الذي يوجد داخل هذه المحطة. فقد التقت "أنفاس بريس" بمجموعة من التجار، الذين أكدوا أنهم يعانون ظروفا اجتماعية صعبة جراء إغلاق محطة أولاد زيان منذ شهور.

 

وأضاف هؤلاء التجار أنهم تكبدوا خسائر كثيرة جراء الإغلاق، لأن لا مصدر رزق لهم سوى المحلات التي توجد داخل هذه المحطة.

 

وقال أحد التجار "حيف كبير أن تبقى محطة أولاد زيان مغلقة كل هذا الوقت، فالقضية تثير مشاكل كثيرة بالنسبة إلينا".

 

وطالب بعض التجار بمحطة ولاد زيان بإعادة فتحها في أقرب وقت ممكن من أجل استعادة النشاط التجاري للمحطة.