الجمعة 23 إبريل 2021
مجتمع

استقالة مندوبين اثنين للصحة ببنسليمان خلال سنة واحدة.. أين الخلل؟

استقالة مندوبين اثنين للصحة ببنسليمان خلال سنة واحدة.. أين الخلل؟ خالد رقيب (يمينا) وبوشعيب عشاق

لم يمر على تعيين خالد رقيب، المندوب الجديد للصحة بإقليم بنسليمان، إلا سنة واحدة، حتى استشعر بأن أجواء العمل لا تناسب طموحاته، ليقدم على بعث استقالته لوزير الصحة خالد أيت الطالب.

 

وكان خالد رقيب يشغل إلى وقت قريب مديرا لمستشفى الحسن الثاني بسطات، وتعيينه مندوبا لذات القطاع بإقليم بنسليمان خلفا لبوشعيب عشاق، الذي تخلى هو الآخر عن مهمة مندوب إقليمي للصحة وسط الأجواء المقلقة لكورونا في مرحلتها الأولى.

 

استقالة مندوبين اثنين لقطاع الصحة بإقليم بنسليمان، خلال سنة واحدة، يبعث مجموعة من الإشارات ذات الدلالات المعبرة، وفي مقدمتها أن هذا القطاع يعاني من المشاكل التي استعصى التغلب عليها. وهذا أمر أكيد.. فكيف لا، والمستشفى الإقليمي ببنسليمان يفتقر لطبيب مختص في التخدير الطبي (بناج) منذ أكثر من سنة، مما جعل إجراء العمليات الجراحية مستحيلا.

 

هذا الوضع يطرح منذ مدة مشاكل استشفائية عويصة في وجه ساكنة إقليم بنسليمان، والتي تجد نفسها في كل حالة مرضية يتطلب حلها عملية جراحية، مجبرة على التنقل للمدن المجاورة، خاصة لمستشفى ابن سينا بالرباط. أما الحديث عن واقع الصحة بمختلف مناطق إقليم بنسليمان، فهو نبش في عشرات المشاكل والخصاص المهول على مستوى التجهيزات الطبية والعنصر البشري.

 

فإلى متى يظل هذا الوضع المقلق للقطاع الصحي على هذا الحال؟