الأحد 9 مايو 2021
رياضة

"الطاس" يستنكر هذه الخرجة الإعلامية لمديرة مركب الزاولي بالبيضاء

"الطاس" يستنكر هذه الخرجة الإعلامية لمديرة مركب الزاولي بالبيضاء جانب من المركب الرياضي العربي الزاولي

توصلت جريدة "أنفاس بريس" بـ "بيان استنكاري"، موقع من طرف محمد ودادي، الكاتب العام لنادي الاتحاد البيضاوي لكرة القدم، يرد فيه على تصريحات لمديرة المركب الرياضي العربي الزاولي.. معتبرا أن الأمر يتعلق بالتشويش على النادي والمس برئيسه في سياق انتخابي.

وفيما يلي نص البيان:

 

"فوجئ نادي الاتحاد الرياضي البيضاوي لكرة القدم (الطاس)، بالخرجة الإعلامية لمديرة المركب العربي الزاولي، في تصريحات صحفية لوسائل إعلام الكترونية غير مسؤولة تزيف الواقع وتدفع بمعطيات تضليلية، عبر فيديوهات، تحاول عبثا المس بمصداقية رئيس النادي، ومستخدم بالفريق مكيلة بتحامل غريب تهما واهية، عملا بالمقولة الشعبية الشهيرة "ضربني وبكا وسبقني وشكى"، الهدف منها في هذا الظرف والسياق الانتخباوي التشويش على الفريق في طرف صعب ومفصلي.

 

إن المكتب المسير للاتحاد البيضاوي، الذي كان ينتظر فتح المجال أمامه لاستغلال مرافق المركب الرياضي العربي الزاولي، المغلق في وجهه، وفي وجه فئاته الصغرى، من ملعب التدريب، وفندق، وقاعة الإعداد البدني، ومطعم، وقاعة التدليك...، والتي تحولت بقرار سياسي انتخابوي إلى مقرات جمعيات انتخابية مساندة لجهة ما ضد جهات أخرى، يستنكر هذه الخرجات غير المسؤولية والتي يدرك من وراءها ممن ألفوا استغلال الرياضة ومرافقها في التنافس الانتخابي، ويعبر عن استيائه  من استمرار مسلسل وضع العراقيل و اختلاق المبررات الواهية لضرب الفريق والمس بمسيرته وتاريخه، والتي تجندت المديرة بتنفيذها معتمدة باستغراب أسلوب الضحية والتباكي وتوجيه اتهامات لرئيس الفريق من خيالها ونسج الجهة التي توظفها سياسيا، بحبك خطة دنيئة ومناورة جديدة خسيسة لاستهداف الفريق، حتما سنكشف عما قريب خيوطها ومن سهر على وضع السيناريو المنتهي الصلاحية، في سياق الإعداد  للانتخابات بالأساليب البائدة. مناعة الفريق البيضاوي العريق قوية تاريخيا وأمجادا للتصدي للتوظيف السياسي، و مواجهة الطابور الخامس الذي مازال يشتغل سياسيا وفق تصور تم القطع معه في العهد الجديد، فالفريق الذي شرف المغرب، بنتائجه الايجابية، في المسابقة القارية، كأس الاتحاد الافريقي، بشهادة الجميع، والذي حقق الصعود للبطولة الاحترافية، وتوج بالكأس الغالية على كل المغاربة، كأس العرش، لن يتنكر لجهود وحسن تدبير  وحكامة الرئيس عبد الرزاق مونفالوطي، وحماس أعضاء المكتب الشاب، ففي الوقت الذي انتظرنا المساندة والدعم من السلطات المحلية والمنتخبة بالمنطقة، وجدنا أنفسنا ضحية كائنات انتخابوية لم تتخلص بعد من الأسلوب القديم بإقحام الرياضة في الصراع الانتخابوي بعرقلة مسيرة الفريق، ووضع متاريس، وعراقيل، تتفنن المديرة، التي تتقن فن تمثيل البكاء، في تطبيقها.

 

إن المديرة التي تدير المركب، والتي كشف من تابع تصريحاتها أنها مجرد افتراءات ولعبة لن تتطلب على المهتمين والمتتبعين، وسيفضحها القضاء، الذي قرر المكتب المسير اللجوء إليها.

 

وأمام كل ما سبق فإن المكتب المسير لنادي الاتحاد الرياضي البيضاوي لكرة القدم يعلن:

- تضامنه مع رئيس الفريق، ويعلن اللجوء الى القضاء لكشف خيوط هذه المؤامرة التي تحاك ضد الفريق.

- يندد بكل المؤامرات والعراقيل التي تحاك ضد فريق الاتحاد البيضاوي.

- يطالب بوقف التشويش على الفريق وفتح جميع مرافق المركب في وجهه.

- يطالب جماهير الفريق بالالتفاف حول نادي كريان سنطرال، والاستعداد لكل المبادرات التي سيعلنها الفريق مستقبلا".