الأحد 7 مارس 2021
فن وثقافة

عبد القادر وساط ينصب فخاخا في كتاب "رأسي فندق للشعراء"

عبد القادر وساط ينصب فخاخا في كتاب "رأسي فندق للشعراء" عبد القادر وساط وصورة غلاف مؤلفه

ليس غريبا أن يدخل الشاعر عبد القادر وساط إلى رؤوس الشعراء وينصبَ لهم فخاخا في محاولة منه للقبض على بعض ملامح سيرهم عبر نصوصهم الشعرية... وليس غريبا، أيضا أن يُسكنهم في فندقٍ اسمَهُ "فندقُ عبد القادر وساط" وينهال عليهم ليلا ونهارا بسياط لغة الضاد، ذلك لأنه أدمن معاشرتهم حتى أنه صار بإمكانه أن يسافر في الزمان والمكان حاملا حقيبة ليس فيها سوى لوح محفوظ، كُتب فيه هذا الإعلان:

 

"صدر حديثا عن دار أگورا AGORA للنشر والتوزيع كتاب "رأسي فندق للشعراء" (مختارات من الشعر العالمي) للشاعر والمترجم المغربي عبد القادر وساط (أبو سلمى)؛ ويتضمن الكتاب عددا من أفضل القصائد لكبار الشعراء العالميين، مع التركيز على النزعة الإنسانية العميقة، في القصائد المختارة، علاوة على النظرة الشاعرية إلى الأحياء والأشياء.

ومن بين الشعراء الذين اختارهم المترجم في هذا الكتاب: فيرناندو بيسوا، نيرودا، غيلڤيك، هنري ميشو، كڤافي، جان تارديو، شيمبورسكا، تسڤيتاييڤا، بوكوڤسكي، ڤورونكا، بوسكيه، وآخرين...

 

وهذه نماذج من الأجواء الشعرية لهذا الكتاب:

"هذا الرجل ينسى أحيانا من هو

وبين فينة وأخرى،

يصير مقتنعا

أنه هو البابا.

 

أحيانا أخرى

يُخَيَّلُ إليه

أنه أرنب طريد

فيختبئ تحت السرير...

(من قصيدة "النابغة" لـ تشارلز بوكوڤسكي).

 

"ستصرخ،

لكنّ السماء لن تستمع

سوى لغيومها،

 

ستصرخ،

لكن الريح ستستمر في الهبوب،

ستصرخ،

لكن النار ستواصل اشتعالها،

ستصرخ،

لكن البحر سيواصل مدَّه،

ستصرخ،

لكن النهار سيشرق،

ستصرخ،

لكن الليل سوف يحل،

ستصرخ،

لكنّ أحداً ما سوف يولد،

ستصرخ،

لكنّ أحداً ما سوف يموت،

 

ستصرخ وتصرخ

وينطلق صوتك هادراً

كما لو كنت آلة أرغن كبيرة،

 

لكنك لست آلة أرغن كبيرة"

(من قصيدة "صراخ" لـ بيير ألبير بيرو).

 

"وُجدتِ من أجل يدِي،

وها أنذا أمسككِ جيداً.

أستمدُّ قوتي من قوتنا معاً.

تنامين طويلاً،

تعرفين السواد وحلكته،

تملكين بأسه.

ألمسك، أقيس وزنكِ أجعلك تتأرجحين،

أمنحك الدفء في باطن كفي.

أصعد برفقتك عبر الحديد والخشب.

لكنك تعيدينني من حيث انطلقتُ،

تريدين أن تجربي قوتك،

تريدين أن تَضربي"

(من قصيدة "المطرقة" لـ أوجين غيلڤيك).

 

صدر للشاعر عبد القادر وساط مجموعة شعرية بعنوان "طبول من حجر"، عن بيت الشعر بالمغرب؛ وكتاب حواري مع القاص أحمد بوزفور بعنوان "الخيول لا تموت تحت السقف"، عن منشورات عكاظ بالمغرب؛ وله مخطوطات قيد الطبع: مجموعة قصصية "عينان واسعتان"، نصوص سردية؛ و"النمر العاشب"...