الثلاثاء 2 مارس 2021
جالية

مغاربة بلجيكا.. التعبئة اللازمة لإبراز المكتسبات المحرزة في الدفاع عن الصحراء

مغاربة بلجيكا.. التعبئة اللازمة لإبراز المكتسبات المحرزة في الدفاع عن الصحراء المشاركون في المؤتمر حرصوا على دعمهم الكامل للمقترح المغربي للحكم الذاتي
دعا القنصل العام للمغرب بلييج،  حسن التوري، الجالية المغربية إلى الاعتزاز بالإنجازات التي حققها المغرب، وإبراز المكتسبات المحرزة في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة.
ودعا التوري، الذي حل ضيفا، مساء أمس الاثنين 18 يناير 2021، على قناة العاصمة بروكسيل "مغرب تي في"، الجالية المغربية إلى التعبئة من أجل إحباط جميع محاولات التواصل العدائي التي يقوم بها حفنة من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، وتسليط الضوء على "الأخبار الحقيقية والحجج المتينة التي تدعم مغربية صحرائنا".
وخلال هذا البرنامج، تطرق القنصل العام للتطورات الأخيرة التي عرفتها القضية الوطنية، مبرزا الجهود المبذولة من أجل التصدي لاستفزازات أعداء الوحدة الترابية للمملكة.
وذكر في هذا السياق بالتدخل السلمي للقوات المسلحة الملكية من أجل تحرير معبر الكركرات، والذي حظي بإشادة كبيرة من قبل المجتمع الدولي، مؤكدا على أهمية افتتاح العديد من القنصليات العامة لبلدان شقيقة وصديقة بكل من العيون والداخلة، كما أبرز الحمولة السياسية والدبلوماسية لهذه الخطوات.
وأكد التوري، أيضا، على الأهمية الكبرى التي يكتسيها اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المملكة على صحرائها، والوقع الإيجابي لهذا القرار على مسلسل المفاوضات برعاية الأمم المتحدة، على أساس المقترح المغربي للحكم الذاتي بالأقاليم الصحراوية.
وأوضح أن هذا الاعتراف يشكل نجاح مسار طويل وتجسيدا للعلاقات القديمة للصداقة العميقة القائمة بين البلدين، ولتعاونهما الاستراتيجي.
وذكر في هذا الصدد بالتطورات الإيجابية التي تلت هذا الاعتراف، لاسيما اعتماد الولايات المتحدة الأمريكية لخريطة المملكة التي تظهر مجموع الأقاليم الصحراوية، والزيارة التاريخية لوفد أمريكي رفيع المستوى إلى الداخلة، وانعقاد المؤتمر الوزاري لدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي، والذي عرف مشاركة 40 بلدا.
وأضاف أن المشاركين في هذا المؤتمر حرصوا على التعبير عن دعمهم الكامل للمقترح المغربي للحكم الذاتي، باعتباره الأساس الوحيد لتسوية عادلة ومستدامة للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.