الجمعة 23 إبريل 2021
سياسة

وسيط المملكة يؤكد: ضرورة الرفع من منسوب الثقة بين المواطنين والإدارات العمومية

وسيط المملكة يؤكد: ضرورة الرفع من منسوب الثقة بين المواطنين والإدارات العمومية وسيط المملكة، محمد بنعليلو

شدد وسيط المملكة، محمد بنعليلو، مساء يوم الأربعاء 23 دجنبر 2020، بالرباط، على الدور الذي يضطلع به المخاطبون الدائمون لمؤسسة وسيط المملكة في تطوير جودة الخدمات العمومية المقدمة للمرتفقين.

 

وأكد بنعليلو، في لقاء تواصلي مع المخاطبين الدائمين بالإدارات والمؤسسات العمومية، بمبادرة من مؤسسة وسيط المملكة، على ضرورة الرفع من منسوب الثقة بين المواطنين والمؤسسات والإدارات والهيئات العمومية.

 

وسجل وسيط المملكة، من جهة أخرى، الارتياح الكبير للتحول الملموس في إعداد التقارير القطاعية باعتبارها مناسبة لاستعراض الإنجازات والتقدم الحاصل في الأداء المرفقي، وفي العلاقة القائمة بين الإدارة والمؤسسة؛ معبرا عن طموحه لجعل هذه التقارير قراءة تحليلية لنقاشات وحوار قانوني وتدبيري لواقع سنة من العمل (سنة 2020).

 

ونوه، في هذا الصدد، بما تميزت به هذه السنة، كما سابقتها، من ارتفاع ملحوظ في عدد التقارير السنوية للمخاطبين، إذ بلغت ما مجموعه 57 تقريرا، "وهو أمر شكل مبعث ارتياح وتفاؤل يؤشر على صدق النهج الذي اختارته الإدارات المعنية، ويعكس تميز جسور التعاون المثمر بينها وبين المؤسسة، من أجل بلوغ الأهداف المرجوة خدمة للمرتفقين".

 

ولاحظ بنعليلو أن هذه التقارير القطاعية، إذا كانت من زاوية نظر المؤسسة، توثق لعمل جاد مشترك لكل المعنيين بها، ولإرادة تُجاوز ما قد يكون هناك من معيقات أو فجوات قد تؤثر على السير المنتظر للمرفق العام، فإنه فقد بقيت هناك ملاحظات عامة مشتركة بين جل التقارير المتوصل بها.

 

وأفاد بأنه في سنة 2020، نفذت مؤسسة الوسيط ما مجموعه 135 توصية، أي ما يشكل 67 في المائة، من مجموع التوصيات الصادرة خلال السنة، مع ملاحظة أن المؤسسة بقيت في المقابل متمسكة بما أعلنت عنه؛ موضحا بأنه "لم تصدر سوى 202 توصية، أي بنسبة 6 في المائة فقط من مجموع التظلمات المسجلة، في حين ما زالت بعض الإدارات، من خلال أجوبتها، تعيد التشبث بنفس التبريرات التي سبق للمؤسسة أن توصلت بها أثناء معالجة الملف وأجابت عنها في توصيتها".