الثلاثاء 22 يونيو 2021
سياسة

نزيف الاستقالات مستمر داخل حزب الحركة الشّعبية ببني ملال

نزيف الاستقالات مستمر داخل حزب الحركة الشّعبية ببني ملال أعضاء المكتب السياسي للحركة الشعبية في اجتماع سابق لتذويب جليد الخلاف بين قياديين بارزين ببني ملال

كشفت معطيات حصلت عليها  "أنفاس بريس" من مصادر مطّلعة، أن عضواً من حزب الحركة الشعبية، الذي  يسيّر دواليب المجلس الجماعي لبني ملال، قدمّ، يوم الثلاثاء 08 دجنبر 2020، استقالته رسميا من حزب السنبلة، وذلك قبيل الانتخابات المزمع تنظيمها منتصف عام 2021.

 

واستناداً إلى المعطيات ذاتها، فإن عضوين آخرين قرّرا أيضا تقديم استقالتيهما خلال الأيام القليلة المقبلة، حيث من المرتقب أن يضع أكثر من عضو استقالته على طاولة المسؤول الحزبي بالمدينة السالفة الذكر، مشيرةً إلى أن هذه الاستقالات تأتي بعد أن فشلت قيادة حزب السنبلة في تذويب جليد الخلاف بين قياديين بارزين في صفوفها ببني ملال.

 

 واعتبرت المصادر نفسها، أن هذه الاستقالات، هي استمرارٌ لتساقط أوراق حزب الحركة بجهة بني ملال، خصوصا بعد عزل قياديين هما، حميد الإبراهيمي وأحمد شدا، في انتظار ما سيؤول إليه ملف محمد مبديع، الذي تم الاستماع إليه من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، على خلفية تبديد واختلاس أموال عمومية، في تدبير مجلس بلدية الفقيه بنصالح.