السبت 16 يناير 2021
اقتصاد

الزهري: أنقذوا أرباب وشغيلة قاعات الحفلات، إنهم على حافة الإفلاس

الزهري: أنقذوا أرباب وشغيلة قاعات الحفلات، إنهم على حافة الإفلاس علي الزهري، رئيس الفيدرالية المهنية للحفلات والمناسبات مع صورة إحدى قاعات الأفراح

قال علي الزهري، رئيس الفيدرالية المهنية للحفلات والمناسبات، إن توقف قطاع الحفلات والمناسبات لمدة 9 أشهر خلق العديد من التراكمات والمشاكل الصحية والاجتماعية والاقتصادية، علما أنه القطاع الوحيد الذي ظل متوقفا منذ مارس 2020 إلى حدود اليوم، ومازالت لحد الآن الرؤية غير واضحة بشأن مستقبل المهنيين؛ وهو الأمر الذي يطرح صعوبات كبيرة للعاملين في القطاع (أرباب القاعات، الممونين، الفنانين، الموسيقيين، النكافات).

 

وأكد الزهري أن معاناة المهنيين بقطاع الحفلات والمناسبات كبيرة جدا (تراكم الديون، حالات طلاق..)، مضيفا بأن إيقاف قطاع الحفلات والمناسبات من طرف الحكومة غير مبرر.. مطالبا بدعم القطاع والشغيلة المهنية، لأن قرار التوقيف مصدره الحكومة، لكن لا يمكن للعاملين بالقطاع أن يستمروا بدون دعم وبدون مساعدات مالية للعاملين فيه.. مشيرا إلى أن المهنيين وجهوا العديد من المراسلات للجهات المعنية منذ اتخاذ قرار منع الحفلات والمناسبات من طرف الحكومة، وقاموا بجميع الخطوات المسموح بها قانونا دون أن يلقوا تجاوبا أو ردا من الجهات المعنية.

 

ولقت الزهري انتباه لجنة اليقظة الاقتصادية بأن قطاع الحفلات والمناسبات يغلب الطابع غير المهيكل بنسبة تقدر ب 90 في المائة (النكَافات، الموسيقيين، الفنانين..)؛ وبالتالي لابد من تشخيص الأزمة التي يمر منها القطاع قبل اتخاذ أي قرار في ما يتعلق بالدعم. ومن المؤسف (يضيف الزهري) إغلاق قطاع الحفلات والمناسبات دون ايجاد الحلول المناسبة لفائدة المواطنين الذي يقتاتون منه.