الثلاثاء 11 مايو 2021
اقتصاد

مجموعة الفوسفاط تطلق منصة علمية لتتبع خرائط خصوبة التربة في إفريقيا

مجموعة الفوسفاط تطلق منصة علمية لتتبع خرائط خصوبة التربة في إفريقيا

أعلنت مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط OCP عن وضع آلية للتبادل، إلى جانب جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، لتمكين الباحثين الأفارقة وشركاء مجموعة OCP من التواصل بشأن تقدم مشاريع خرائط خصوبة التربة التي تم إطلاقها بشكل مشترك ومحليا.

 

وقالت المؤسسة، في بلاغ لها، إن هذا البرنامج يمكن مختلف الجهات المعنية من مشاركة خبراتهم وممارساتهم في هذا المجال (أخذ العينات، التحليل في المختبر)، وكذا ضمان استمرارية الدورات التكوينية حول التسميد المعقلن وأنظمة المعلومات الجغرافية إلى جانب مراقبة جودة الأسمدة.

 

وتستفيد هذه الآلية، التي تحمل اسم «Restore Africa Soils» والتي تم إطلاقها في ماي 2020، من دعم وخبرة مركز الأبحاث حول التربة والأسمدة في إفريقيا Tekalign Mamo، وهو المختبر المرجعي لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية للأبحاث في مجال التسميد المعقلن، حيث يساهم باستمرار في توفير قاعدة من البيانات المخصصة للتربة الإفريقية، وبالتالي ضمان تبادل حقيقي للخبرات والممارسات الفلاحية الجيدة.

 

وتم تنظيم الاجتماع الأول يوم 8 أكتوبر الماضي من طرف مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط حول موضوع "مشاريع خارطة الخصوبة - نموذج الطوغو"، وقد مكن هذا الاجتماع المعهد الطوغولي للأبحاث الزراعية من تقاسم تجربته المرتبطة بتنفيذ مشروع خارطة خصوبة التربة مع المشاركين.

 

وكانت هذه الندوة الافتراضية الأولى مناسبة لعرض إنجازات فريق المعهد الطوغولي للأبحاث الزراعية بخصوص تدعيم القدرات، الاستقلال الذاتي والتنظيم التشغيلي إلى جانب تقديم تقرير عن تقدم أشغال خرائط خصوبة التربة التي مكنت إلى حدود اليوم من تغطية حوالي 1.200.000 هكتار من الأراضي الفلاحية في الطوغو.

 

بالإضافة إلى فروع مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط (مؤسسة OCP، جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية وOCP AFRICA)، عرفت هذه الندوة مشاركة العديد من الشركاء المؤسساتيين الوطنيين والدوليين، وخاصة منظمة الأغذية والزراعة ، المركز الدولي للأبحاث الزراعية في المناطق الجافة ومؤسسة (مواءمة الفلاحة الإفريقية).

 

وأكد المتدخلون، خلال هذه الندوة، على أهمية الدعم المقدم من مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية في استراتيجية تنفيذ المشروع وكذا التأكيد على أن المعرفة الجيدة للتربة في البلد تمكن من مواجهة تحديات تحسين الخصوبة وبالتالي زيادة الأمن الغذائي والرفع من القيمة الغذائية.

 

أما الاجتماع الثاني سيتم برمجته يوم 3 دجنبر 2020، ويتعلق بتنفيذ مشروع خارطة الخصوبة في بوركينافاسو، وسيكون مرة أخرى فرصة للجهات المعنية لتبادل وتقاسم المعرفة والخبرات حول هذا الموضوع.