الجمعة 24 سبتمبر 2021
اقتصاد

توقيت كورونا يؤجج غضب تجار الأسواق البلدية بالحي الحسني

توقيت كورونا يؤجج غضب تجار الأسواق البلدية بالحي الحسني تجار الأسواق البلدية يطالبون بمراجعة توقيت الإغلاق

طالبت مجموعة من الجمعيات بالأسواق البلدية في مقاطعة الحي الحسني بالدار البيضاء بضرورة مراجعة التوقيت والتصنيف وإعادة إغلاق الأسواق الجماعية. مؤكدة أن التمادي في التوقيت الحالي أدى بعدة تجار إلى الهاوية والمديونية.

 

وأوضحت الجمعيات، في مراسلة إلى عمالة مقاطعة الحي الحسني، أنه على إثر صدور القرار القاضي بإغلاق أسواق القرب على الساعة الثالثة زوالا، جرى الاستسلام لهذا القرار، وتحملوا وفق المراسلة ذاتها، مصائب وويلات هذا القرار والتصنيف الذي لم يطبق إلا  داخل الحي الحسني، على اعتبار أن هناك عدة عمالات لم تصنف الأسواق الجماعية  بأسواق القرب.

 

وتساءلت الجمعيات نفسها عن كيف تغلق الأسواق على الساعة الثالثة وتستثنى جنبات الأسواق الممتلئة عن آخرها، وتستثنى المحلات التجارية الكبرى أو ذات العلامات التجارية المنتشرة داخل العمالة.

 

هذا وينتاب مجموعة من التجار في مدينة الدار البيضاء غضب كبير، مؤكدين أن الإجراءات المتخذة بسبب كورونا قضت على القطاع المهيكل، في حين أن القطاع غير المهبكل لا يزال يمارس تجارته بكل حرية ودون التزام بأي توقيت، وذلك في إشارة إلى باعة الرصيف.