الجمعة 22 يناير 2021
سياسة

هذه هي عصارة قرارات ومواقف المجلس الإداري لجمعية الشعلة للتربية والثقافة

هذه هي عصارة قرارات ومواقف المجلس الإداري لجمعية الشعلة للتربية والثقافة عبد المقصود الراشدي
أعلن بيان المجلس الإداري لجمعية الشعلة للتربية والثقافة عن تثمين ومساندته الوطنية لمبادرة تمشيط منطقة الكركرات من طرف القوات المسلحة الملكية من العناصر الانفصالية في الحدود المغربية الموريتانية، والدفاع عن الحقوق الوطنية لبلادنا وعن حرية التنقل تجاه العمق الإفريقي والاستراتيجي لبلادنا.
وأكد بيان رفاق عبد المقصود الراشدي عن استعداد جمعية الشعلة وانخراطها الدائم كفاعل مدني لمزيد من الدفاع عن قضية بلادنا الوطنية لدى مكونات المجتمع المدني في بلدان المحيط والجوار مساهمة في الدفاع عن حماية حقوق بلادنا وصيانة وحدتها الترابية.
و ثمن البيان، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، مختلف أشكال مبادرات فروع وجهات الشعلة في ظل جائحة كورونا من خلال تعدد أنواع الحملات التحسيسية والتأطيرية وأنواع التعبير الفني تجاه الأطفال واليافعين والشباب وعائلاتهم للحد من قلقهم النفسي والاجتماعي أمام هذه الجائحة، وكذلك الشأن بالنسبة للأنشطة التي ساهم فيها العديد من الباحثين والمثقفين، وفي طليعتها برنامج رمضان الشعلة الثقافي.
في سياق متصل ثمن المجلس الإداري من خلال بيانه، مختلف البرامج التكوينية والحوارية والدراسية التي نظمتها الجمعية لفائدة اليافعين والشباب ونساء الشعلة بما يؤهل أجيالا جديدة من المشاركة المواطنة في الفعل المجتمعي، على قاعدة القناعة والاختيار والالتزام والمسؤولية والعطاء والتطوع لخدمة الطفولة والشباب ببلادنا وتطوير الفعل الجمعوي الجاد، البناء، المنتج لضمان مصداقية العمل الجمعوي ببلادنا.
ولم يفت بيان ذات الجمعية التأكيد على انخراط الشعلة في دينامية تحسيسية وترافعية لمناهضة مختلف أشكال العنف ضد المرأة / المواطنة أساس توازن المجتمع وتحديثه ودمقرطته وتقدمه. موجها الدعوة إلى الحكومة بمختلف قطاعاتها المعنية حماية سلامة الطفل واليافع وخاصة في حريته الجسدية ضد كل أشكال العنف وإعمال مختلف القوانين وتقويتها بما فيها المقاربة الاعلامية والتربوية ضد كل أشكال اغتصاب الأطفال.
وأكد أطر الشعلة على تشبثهم بالعمل الجماعي في الجامعة الوطنية للتخييم على قاعدة الفصل بين العمل المدني المبني على المرافعة المسؤولة تجاه القطاع والحكومة، وبين أجهزة الوزارة الوصية المسؤولة على تدبير ونتائج السياسة العمومية في قطاعي الطفولة والشباب ضمنها المخيمات التربوية...
وأكد بيان المجلس الإداري أنه أمام عدم التجاوب مع طلب الجمعية، حق الشعلة وغيرها من الجمعيات متى عبرت عن رأيها المطالبة بترشيد نظام الحكامة الداخلية للجامعة، والحق في المعلومة كما يضمنها الدستور من أجل الشفافية والمسؤولية والوضوح أو تصحيح المعطيات المتداولة في التعامل بين مكونات الجامعة. 
وطالب رفاق عبد المقصود الراشدي من الوزارة المعنية بقطاع الشباب الخروج عن صمتها والحد من التأويلات المتناقضة بين الجامعة والوزارة على أساس الوثائق المتوفرة لحد الآن، حول البوابة الإلكترونية للمخيمات التي كلفت ميزانية مرتفع !!!، لإبراز الجهة المسؤولة عنها قانونيا وتوضيح مصدر أبواب الميزانية التي تمت تسويتها عبرها، وكذلك طبيعة الحساب البنكي أو الخزينة وموقعيه الذي تمت بواسطته تأدية تكلفة هذه البوابة...
وجدد البيان التأكيد على رفض الشعلة تمديد مرة ثانية، صلاحية مكتب الجامعة مع احترامه الشديد لأشخاصه ولجميع الجمعيات العضو بهذه الجامعة، والبحث الجماعي البناء عن صيغ بديلة تضمن احترام الأجل القانوني لتجديد المكتب وتفعيل الحكامة الداخلية بما يفتح آفاق مغايرة للعمل المشترك المبني على الاحترام والتعاون، خاصة وأن الجامعة لها من الإمكانيات المالية ما يجعلها ويؤهلها تنظيم جمعها العام حسب الشروط الوقائية المعمول بها.
في سياق متصل ثمن المجلس الإداري استئناف عمل اتحاد المنظمات التربوية المغربية حياته العادية، لاستعادة موقعه عشية الذكرى الثلاثين لمساره بما يخدم قضايا الحركة الجمعوية الديمقراطية الجادة ويرسخ استقلاليته عن باقي المؤسسات والإطارات المماثلة ويفتح آفاقا مغايرة للأجيال الجديدة من مسؤولي الجمعيات، لتطوير العمل الوحدوي على قاعدة الفعل الميداني والقيم ومصداقية العمل الجمعوي...فضلا عن تثمينه حصيلة برامج الشراكة مع قطاع الشباب وقطاع الثقافة من حيث المضمون وطبيعة المستفيدين والأثر الإيجابي وامتداداتهما  حاليا ومستقبلا، ويصادق على نتائجهما وتقريريهما المالي والأدبي المؤشر عليهما من قبل السيد الخبير المحاسب رغم ظروف القوة القاهرة بفعل مخلفات طوارئ الجائحة الصحية ببلادنا.
ودعا المجلس الإداري في بيانه وزارة الثقافة والشباب والرياضة - قطاع الشباب - إلى تحمل مسؤوليتها في فتح دور الشباب ومراكز الاستقبال والتكوين وتجهيزهم وتوفير شروط تحديثهم وضمان الوقاية بهم، للسماح للطفولة والشباب لولوجها واستئناف أنشطتهم وممارسة حقوقهم مع ضمان حمايتهم القانونية والصحية.
وعلى المستوى العربي ثمن بيان المجلس الإداري انخراط الشعلة في مختلف الديناميات الجماعية المسؤولة، للدفاع عن القضية الفلسطينية والتعريف بها لدى الأجيال الجديدة من أجل دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس.