السبت 16 يناير 2021
خارج الحدود

شركة "أبوظبي الوطنية للمعارض" تطلق منصة افتراضية للتمور

شركة "أبوظبي الوطنية للمعارض" تطلق منصة افتراضية للتمور عبد الوهاب زايد (يمينا) وحميد مطر الظاهري

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" عن انطلاق "منصة أبوظبي الافتراضية للتمور" يوم الاثنين 23 نونبر 2020، وذلك بالشراكة الاستراتيجية مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، الحدث الافتراضي الذي ينعقد إلى جانب "منصة سيال الشرق الأوسط لتعزيز العلاقات التجارية في قطاع الأغذية والمشروبات – منتدى واجتماعات افتراضية"، التي تقام بالتعاون مع مجموعة "كوميكس بوزيوم" وتحت مظلة معرض سيال الشرق الأوسط، وليوم واحد بتاريخ 23 نوفمبر الجاري.

 

وستتيح "منصة أبوظبي الافتراضية للتمور"، التي تنظمها شركة "أدنيك" بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، الفرصة لكبار مزارعي ومنتجي ومستوردي التمور للتواصل واللقاء مع الموردين ومزودي التمور من جميع أنحاء العالم بشكل افتراضي، والاستمرار في ممارسة أعمالهم انسجاماً مع الظروف العالمية الراهنة والتزاماً بإجراءات وتدابير الصحة والسلامة المتبعة للحد من انتشار فيروس كورونا. وجاء قرار تنظيم هذا الحدث الافتراضي بعد الإعلان عن تأجيل دورة العام 2020 من معرضي سيال الشرق الأوسط، ومعرض أبوظبي الدولي للتمور، اللذان تقرر انعقادهما خلال الفترة من 7 – 9 سبتمبر 2021.

 

ويعزز هذا الحدث الدولي الوحيد من نوعه في العالم من حيث تخصصه الحصري بتجار التمور، مكانة أبوظبي بصفتها عاصمة للتمور، ومنصة لتنمية وتطوير هذا القطاع، من خلال توفير الدعم والتسهيلات وإشراك أكثر من 20 شركة مختصة في زراعة النخيل وإنتاج التمور، تمثل أكثر من 5 دول، لتسليط الضوء على أهمية التمور ودعم وتطوير قطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي وتعزيز الأمن الغذائي وتحقيق أهداف التنمية المستدامة بالعالم.

 

وفي تعليقه على هذه الشراكة الاستراتيجية وأهميتها، قال الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي: "يسعدنا التعاون مع "أدنيك" في تنظيم "منصة أبوظبي الافتراضية للتمور"، والتي ستجمع نخبة من منتجي ومستوردي وموردي التمور من جميع أنحاء العالم للتواصل ومتابعة أعمالهم، للمساهمة في تعزيز الأمن الغذائي على المستوى الوطني والعالمي، وانسجاماً مع ما يمر به العالم اليوم من تحديات". مضيفا "تولي دولة الإمارات منذ قيامها اهتماماً خاصاً بقطاع زراعة النخيل وتواصل القيادة الرشيدة تطويره على مدى الأعوام، حيث رسخت الدولة مكانتها ضمن أهم دول العالم في إنتاج وتصدير التمور. ونحن في الأمانة العامة للجائزة ملتزمون بالمثابرة وبذل كل ما في وسعنا لتحقيق الاكتفاء الذاتي من التمور، التي تعد من أهم السلع الاستراتيجية ضمن أولويات الأمن الغذائي في الدولة".

 

ومن جانبه، قال حميد مطر الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" ومجموعة الشركات التابعة لها: "نسعى من خلال شراكتنا الاستراتيجية مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، إلى تعزيز دور الجائزة المحوري بالنظر إلى مساهمتها الفاعلة في الحفاظ على هذا الموروث الثقافي الوطني". مضيفا: "طورنا في أدنيك فكرة منصة أبوظبي الافتراضية للتمور، حرصاً منا على دعم الشركاء والموردين والمستثمرين العالميين ولضمان استمرارية أعمالهم، وستسهم هذه المنصة في تنمية التعاون الدولي بين قادة صناعة التمور، وستلبي احتياجاتهم، وستتيح لهم فرصة الاطلاع على التحديات والفرص المتاحة، ليتمكنوا من التخطيط للتعافي مستقبلاً".

 

وأقيمت الدورة الماضية من معرض أبوظبي للتمور، بالتزامن مع معرض سيال الشرق الأوسط في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وشهدت دورة العام 2019 إقبالاً محلياً ودولياً واسعاً من قبل الشركات العارضة، حيث وصل عددها إلى 84 شركة، من 12 دولة، فضلاً عن استضافة 87 مشتري دولي.

 

ويشار إلى أن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي تأسست في إطار الخطط التنموية التي وضعتها حكومة دولة الإمارات لتأسيس صناعة إنتاج التمر كأحد أولوياتها، وبهدف تعزيز وتشجيع الابتكار الزراعي ودراسات أبحاث نخيل التمر وانتشارها في العالم، ولإنجاح هذه العملية وتحسين استغلال كافة الموارد المتاحة، وتقدير من قدموا إسهامات جليلة في هذا المجال من أفراد ومؤسسات.