الجمعة 22 يناير 2021
سياسة

قنجاع: لا ينبغي الانجرار وراء خطاب الحرب الذي تروج له البوليساريو والجزائر

قنجاع: لا ينبغي الانجرار وراء خطاب الحرب الذي تروج له البوليساريو والجزائر رشيد قنجاع مع جانب من المعبر الحدودي الكركرات

دعا رشيد قنجاع، مهتم بالشؤون الصحراوية، إلى عدم الانجرار لجبهة البوليساريو، ومن خلفها الآلة الجزائرية المهترئة داخليا، إلى التفخيم في لغة الحرب؛ مؤكدا أن المغرب صاحب حق وأننا أصحاب حل وعقد، وأننا أصحاب خطاب استراتيجي مبني على المصالحة ومبني على استراتيجية تنموية.

 

وأضاف قنجاع أن الانجرار وراء خطاب التصعيد والابتعاد عن خطابنا الاستراتيجي يخدم البوليساريو في أزمته مع أتباعه، والتي تابعناها من خلال حجم الاحتجاجات التي شهدتها مخيمات تندوف في السنتين الأخيرتين، وما تمثله من سحب البساط من تحت أقدام القيادة الفاقدة لاستقلالية القرار وتضعف في نفس الوقت أصحاب الحل السياسي والآني، ويخدم الجزائر الغارقة في تداعيات كوفيد19 وأزمة سعر النفط والغاز وقوة الحراك الجزائري الذي وضع الشعب الجزائري في خندق مناقض للقيادة العسكرية الغارقة في خطاب ماضوي عفى عنه الزمن.

 

وكشف قنجاع أن الاستراتيجية المغربية من خلال الحكم الذاتي ترمي إلى لم شمل العائلات الصحراوية المتضررة من واقع النزاع، وتخدم مصلحة شعوب المغاربية.

 

واستعرض قنجاع عناصر نجاح الخطاب المغربي الديبلوماسي في الأزمة الليبية، وابتعاده عن الخلافات الخليجية، وتبني خطاب الحل السياسي بدل العسكري في سوريا، وتعدد العلاقات الدولية وآخرها التعاون المغربي الصيني في مجال جائحة كورونا، وتجدد علاقاته مع دول أمريكا اللاتينية، وعودته الناجحة إلى حضنه الإفريقي.. وهو ما يتطلب ترسيخ هذه الديبلوماسية وتثبيتها، وهو ما يجعلنا أكبر من التعامل مع قيادة جار مأزوم نفسيا واجتماعيا.