الأحد 9 مايو 2021
اقتصاد

بعد فضيحة اختفاء فيتامين "س".. هل أصبح لوبي الصيدليات أقوى من السلطة؟!

بعد فضيحة اختفاء فيتامين "س".. هل أصبح لوبي الصيدليات أقوى من السلطة؟! أصبح المغاربة يجدون صعوبة كبيرة في إيجاد هذه المادة
مع دخول فصل الخريف، وككل سنة وبغض النظر عن وجود فيروس أو لا وفي أي بلد في العالم، يزداد الطلب على  المواد المحتوية على مادة الفيتامين، سواء بالنسبة للفواكه أو مواد غذائية أخرى. لكن هناك من يتجه نحو الأقراص الفوارة، المعروفة لدى المغاربة بالفيتامين السي، والتي تبدو من خلال المعلب وحتى مكوناتها أقراصا تضرب في جذور القرن السادس عشر بالمقارنة مع ما ينتج ويباع في دول أخرى!! 
غير أن هذه السنة أصبح المغاربة يجدون صعوبة كبيرة في إيجاد هذه المادة التي اختفت بقدرة قادر من الصيدليات، بل وأصبحت موضوع مضاربة تباع من قبل الصيدليات للمعارف والأصدقاء، ومن يسمونهم بالزبائن الدائمين، وكأن عابر السبيل أو المسافر ليس له الحق في الحصول على الأدوية، وخاصة تلك التي تحتاج إلى وصفة الطبيب، وهو أمر أصبح يزداد تفاقما يوما بعد يوم.
وأفاد مواطنون ل"أنفاس بريس"، بأنهم يجدون صعوبة كبيرة في الحصول على هذه المادة التي رغم رداءتها لم يجدوا  عنها بديلا، إذ أصبح أصحاب الصيدليات يرددون نفس العبارة "الفيتامين س مقطوع وأن شركات الأدوية ترسل لنا اربع علب فقط".. إننا نتذكر أيام اختفاء الخميرة والحليب من الأسواق والمضاربات التي كانت تمارس آنذاك، ربما ذلك كان له ما يبرره حيث كان اختفاء تلك المواد يوظف لحاجة في نفس يعقوب، مثل قياس مدى إيمان المغاربة بالإشاعة وما إلى ذلك، أما وأننا في عز هذا القرن ومع وباء كورونا، حيث الكل يتحدث، خاصة الجهات الرسمية، عن أن جميع المواد متوفرة غذائية وصيدلية، نجد أبسط تلك المواد التي كنت تجدها قبل هذه السنة في مطارح النفايات بحجة نهاية صلاحياتها مثل أدوية أخرى التي تحرق من قبل بعض المستشفيات العمومية. 
فمن العار ان يستعصي على المغاربة اقتناء الفيتامين "س"، إنه أمر مخجل لو سمع عنا في الخارج ونحن من يتبجح بأننا نخترع أجهزة التنفس، فأين هي وزارة الصحة؟ وأين هي السلطة التي أوكل إليها -والمقصود هنا العمال والولاة- السهر على الشأن الصحي واتخاذ ما هو مناسب؟ أم أن دورها مازال حبيس المفهوم السلطوي المتجسد منذ بداية الوباء في فعلين: اغلق وفتح. أم أن اللوبي الصحي أو لوبي الصيدليات في هذا الحال أصبح أقوى من السلطة؟! إن المشكل لم يعد يقتصر على هذا الموضوع فقد أصبح الحديث يدور حول مشكل أخطر من ذلك، بل أصبح البعض يتوقع حدوثه وهو عندما يظهر اللقاح المنتظر، فهل سيتمكن المغاربة كلهم من الحصول عليه وهم لم يتمكنوا من الحصول على الفيتامين "س" أم أن سياسة "باك صاحبي" هي التي ستهيمن؟ إن ما يطالب به سكان الحمراء وباقي المدن هو توفير هذه الأدوية التي اعتادها رغم عدم نجاعتها بشكل كبير، ويطالبون بتحريك ادوات المراقبة بل يطالبون بتطبيق العقوبات المتعلقة بالامتناع عن البيع، والتي كان العمال يطبقونها على محلات البقالة أم أن هؤلاء لم يكن لديهم لوبي يحتمون به ويفرضون شروطهم.