الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
خارج الحدود

حيتان قاتلة تُرغم إسبانيا على سحب مراكبها الشراعية من السواحل

 
حيتان قاتلة تُرغم إسبانيا على سحب مراكبها الشراعية من السواحل قوارب شراعية (أرشيف)

منعت إسبانيا، مؤقتاً، المراكب الشراعية من الإبحار قبالة قسم من سواحلها، وتحديداً الشمالي الغربي منها، بعد تَعرُّض عدد منها لهجمات من حيتان قاتلة خلال الأسابيع الأخيرة.

 

ومُنع إبحار المراكب الشراعية التي يقلّ طولها عن 15 متراً، منذ يوم الثلاثاء 22 شتنبر 2020، قبالة المنطقة الممتدة على مسافة نحو مئة كيلومتر بين بريوريفيو جراندي وإستاسا دي بارس بمنطقة جاليسيا "شمال غرب إسبانيا".

 

وأوضحت وزارة النقل، في بيان لها، أن هذا الإجراء يهدف "إلى حماية الأفراد والمراكب على السواء".

 

وأشارت الوزارة إلى أن الهجوم الأول لأحد هذه الحيتان البيضاء والسوداء اللون على مركب شراعي سجّل في 19 غشت الماضي، وتلته هجمات أخرى تسببت بأضرار مختلفة للمراكب، خصوصاً لدفّة قيادتها.

 

ويسري هذا المنع أسبوعاً وقد يُوَسَّع نطاقه ليشمل أجزاء أخرى من الساحل "تبعاً لطرق هجرة" هذه الحيتان القاتلة.

 

وتداول مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعية مقطع فيديو يُظهر حيتاناً قاتلة تسبح على مقربة من يخت في غشت الماضي على طول ساحل جاليثيا، قبل أن يكتشف الركاب أن دفّة القيادة في المركب متضررة.

 

ويصل وزن الحيتان القاتلة إلى ستة أطنان وطولها إلى 10 أمتار، أي بحجم حافلة، بحسب المنظمات غير الحكومية التي تتابع القضية.