السبت 26 سبتمبر 2020
كتاب الرأي

محمد حمزة: كوفيد 19 والحاجة لنمودج معرفي متجدد

محمد حمزة: كوفيد 19 والحاجة لنمودج معرفي متجدد محمد حمزة
العالم يعيش على إيقاع جائحة كورونا كوفيد 19 الذي  يسير على خطى أسلافه، ينذر ويذكر ويعاقب ويطرح حلولا مؤقتة.
هذا الفيروس فرض  مغامرة جديدة، مغامرة في المجهول، مغامرة غير منتظرة.
وكلما قرانا  أكثر على هذا الفيروس وعلى إستراتيجية مواجهته وسياسة الحجر ونتائجها على المدى القريب والغموض المصاحب لهذه الإجراءات، يقول ادغار موران، نكون في وضعية عدم اليقين بشكل كبير.
هذا اللايقين هو نتيجة لتعقيد هذه الكائنات المجهرية والذي يجب ان يواجه بفكر اللايقين؛ والحقيقة المؤقتة والتي لا تعرف إلا يقينا واحدا؛  يقين الحركة والنسبية وتجديد الجديد.
كوفيد19 صرخة جديدة ضد استنزاف الطبيعة وتدمير المحيط الحيوي لأن  البشر والطبيعة جزء من نظام واحد مترابط، وكلما ازداد عنف الإنسان على المحيط الحيوي، كلما استقبل مستضيفين جدد حاملين معهم الأمراض المعدية.
 كوفيد19 صرخة ضد قصور معرفتنا في مواجهة الأخطار الدائمة.
النموذج القديم لتدبير المعلومات أصبح غير منتج مما يتطلب إصلاحا جوهريا في طرق  تفكيرتا وتدبيرنا السياسي وتعليمنا وفي بحثنا العلمي، وبناء نموذج معرفي متجدد، إننا الآن أحوج للمعرفة من غيرنا، يقول المفكر العربي نبيل عربي، فهي الوحيدة الكفيلة بانتشالنا من كبواتنا المتتالية، لجعلها سلاحا ضد اللاعلمية المتفشية في مجتمعنا، ومدخلا لتأصيل الخطاب التنموي، ووسيلة إلى تسريع حركة التنمية باستحداث بدائل مبتكرة لتعويض التأخر وحرق المراحل.
إن بلادنا مدعوة الآن  للعبور الى مجتمع المعرفة الذي  يتطلب إرادة سياسية وإصلاحات هيكلية متضامنة لبناء دولة العلم والمواطنة.