الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
سياسة

مفاوضات بوزنيقة تكسر حالة الجمود السياسي وأنباء عن اتفاق حول المناصب السيادية الليبية

مفاوضات بوزنيقة تكسر حالة الجمود السياسي وأنباء عن اتفاق حول المناصب السيادية الليبية يبقى التفاؤل الحذر سيد الموقف في هذه المفاوضات
كشفت وسائل الإعلام الليبية أنه تم التوافق خلال محادثات مدينة بوزنيقة بضواحي العاصمة المغربية الرباط، يوم الخميس 10 شتنبر 2020، على توزيع 7 مناصب سيادية من أصل 10 مناصب.
وكانت مدينة بوزنيقة، القريبة من منتجع الصخيرات الذي احتضن المشاورات الليبية عام 2015 وتوج باتفاق سياسي تحت رعاية الأمم المتحدة، استضافت المباحثات الليبية، منذ الأحد الماضي، في لقاء “لكسر الجمود وتقريب وجهات النظر”.
ورغم أن المحادثات كانت يفترض أن تنتهي الثلاثاء المنصرم، فإنه تم تمديدها ليومين إضافيين، بعد أن سادت الأجواء الايجابية المباحثات، حسب المشاركين، خصوصا، عقب التقدم الذي حصل بين الطرفين بشأن مواجهة الفساد وإنهاء حالة الانقسام في ليبيا. وخلال المحادثات، ناقش الطرفان الآليات وشروط الترشيح لمختلف المؤسسات التي سيتم الاتفاق بشأنها.
وفي حال نجاح هذه المفاوضات، فإنها ستضع محددات المرحلة الانتقالية، لا سيما إعادة هيكلة المؤسسات وتوزيع المناصب السيادية، هي النقاط التي ستتم مناقشتها في المحادثات الليبية، المُزمع عقدها في جنيف.
وفي انتظار النتائج النهائية التي ستسفر عنها جولة محادثات بوزنيقة، بين طرفي النزاع في ليبيا، يبقى التفاؤل الحذر سيد الموقف لحد الآن على الأقل، رغم اتفاق الجميع أن مفاوضات بوزنيقة كسرت حالة الجمود السياسي بين الطرفين.