الاثنين 26 أكتوبر 2020
مجتمع

قلق من زحف كورونا على الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة

قلق من زحف كورونا على الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة التراخي والاستهتار يتسبب في إصابة مستخدمي الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بكورونا
تتابع النقابة الوطنية للصحافة المغربية باهتمام بالغ مستجدات الوضع داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وخصوصا الجانب الصحي المرتبط بتطورات الوضع الوبائي، وشروط السلامة الواجب توفرها للعاملين بها.
إن المكتب التنفيذي وهو يأخذ علما بالإصابات المؤسفة لعدد من العاملين بالشركة وتحديدا بقسم الوحدات التلفزية المتنقلة بقناة الرياضية، يذكر أنه منذ بداية الوباء نبه إلى ضرورة اليقظة والحزم مع وباء استثنائي، عبر توفير أقصى درجات السلامة، كما أصدرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية دليلا لفائدة العاملين والمؤسسات، نبهت فيه لخطورة الوضع، وقدمت جملة من الإرشادات المستقاة من تجارب دولية ومراجع علمية مختصة في الموضوع.
ودعت النقابة أيضا، بعد التنويه بالخطوات الأولى المؤسسات الإعلامية في توفير شروط السلامة، إلى التر كيز على خصوصيات كل قطاع، ومنه قطاع الإذاعة والتلفزيون، وطالبت النقابة بضرورة توفير أقصى درجات الاحتياط، سواء للأطقم الحاملة لمعدات التصوير والصحفيين الذين يشتغلون في الميدان، أو الذين يستقبلون ضيوفا في الاستوديوهات، مع مراعاة شروط السلامة في حال حضور ضيوف لبلاتوهات الشركة.
ولأن المتخوف منه قد حصل بعد هذه الفترة، فإن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وهي تعبر عن أسفها للظروف التي أصيب فيها عدد من العاملين خصوصا بالقناة الرياضية فإنها:
- تتمنى الشفاء للمصابين، بنفس القدر الذي تتمنى السلامة لكل العاملات والعاملين بالقناة مع الدعوة المتجددة بضرورة التقيد بشروط تجنب هذا الوباء اللعين.
- تطالب بضرورة تكفل إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بالمصابين من العاملين بالفيروس من حيث مصاريف الإقامة والاستشفاء.
- تدعو إلى ضرورة فتح تحقيق حول الجهة المتراخية، التي سمحت بخطإ نقل الفيروس للمصابين، وتقديم كل التوضيحات بشأن هذه الحادثة درءا للإشاعة.
- تدعو إلى حماية العاملين بالشركة من صحفيين ومستخدمين من خطورة انتقال العدوى، وذلك عبر توفير شروط التعقيم، واحترام شروط العمل بتباعد، ونقل المستخدمين والصحفيين العاملين في ظروف الليل أو التنقل للميدان في ظروف تضمن تجنب الإصابة بالعدوى.
- تدعيم شروط السلامة عبر توفير تعقيم كافي للجميع، وتوفير كميات وافرة من الكمامات تراعي استعمالها المحدود زمنيا. 
- إعادة تقييم شروط العمل بما يضمن تجنب الاختلاط المهدد لسلامة الصحفيين والعاملين، مع تمكين العاملين حضوريا من كل تسهيلات التنقل بما يتلاءم وظروف الجائحة.