الخميس 24 سبتمبر 2020
مجتمع

الصيف في اليوسفية.. السلطات تتخذ هذه التدابير تفاديا للإصابة بالوباء في المقاهي

الصيف في اليوسفية.. السلطات تتخذ هذه التدابير تفاديا للإصابة بالوباء في المقاهي الزميل فردوس بإحدى مقاهي اليوسفية

مع تصاعد أرقام الإصابات المؤكدة بمرض كورونا بمدينة اليوسفية، سارعت السلطات العمومية بتنسيق مع لجنة اليقظة الإقليمية، إلى اتخاذ تدابير وقائية واحترازية تخص بالأساس فضاءات المقاهي التي تعرف إقبالا منقطع النظير خلال فترة الصيف التي تتزامن هذه السنة مع انتشار جائحة وباء كورونا.

 

في سياق متصل قامت لجنة مختلطة يوم الأربعاء 5 غشت 2020، تمثل السلطات العمومية بالملحقة الإدارية الأولى، بجولة ميدانية لترجمة النصائح والتوجيهات والقرارات المتخذة على مستوى فضاءات المقاهي. حيث تم التعامل بشكل صارم مع أرباب المقاهي لتطبيق إجراء 50 في المائة لاستقبال الزبناء تفاديا للاحتكاك وانتشار الفيروس، مع توفير مواد التعقيم والنظافة اللازمة.

 

وعاينت "أنفاس بريس" احترام بعض المقاهي لهذه الإجراءات الوقائية بعد أن تم نقص عدد الكراسي المستعملة وتباعد الطاولات في احترام للمسافة المقررة بين الزبناء. مع التشديد على ضرورة التباعد الجسدي والاجتماعي، فضلا عن قرار فجائي يتعلق بإغلاق بعض المقاهي على الساعة العاشرة ليلا في حين ظلت مقاهي مفتوحة في وجه الزبناء.

 

وفي اتصال للجريدة، وعلاقة بالموضوع، أكد مسؤول بقطاع النقل الخاص بطاكسيات الأجرة الكبيرة المنطلقة من اليوسفية صوب المدن الأخرى، أن السائقين يحترمون بشكل تام، حمولة 70 في المائة (أربع مسافرين) طبقا للقرار العاملي الذي ينص على مجموعة من التدابير الوقائية والاحترازية تفاديا للإصابة بالفيروس. مؤكدا بأن كل سائقي طاكسيات الأجرة الكبيرة والصغيرة بمدينة اليوسفية قد خضعوا للتحاليل المخبرية مرتين ولم تسجل في صفوفهم أي إصابة مؤكدة إلى حدود كتابة هذه المادة الإخبارية.

 

وكان بلاغ لجنة اليقظة الإقليمية قد أفاد يوم الأربعاء 5 غشت 2020، بأن عدد الحالات المؤكدة بإقليم اليوسفية قد وصلت إلى ما مجموعه 22 حالة إصابة مؤكدة بمرض كورونا، بعد أن تم تسجيل سبع حالات جديدة بالإقليم، توزعت على الشكل التالي:

ـ مدينة اليوسفية 15 حالة أغلبها بأحياء الملحقة الإدارية الثانية

ـ جماعة الكنتور حالة واحدة

ـ جماعة الشماعية حالة واحدة

ـ جماعة الخوالقة حالتان

ـ جماعة اجدور 3 حالات؛

فضلا عن رصد حالة واحدة وافدة على الإقليم سجلت بمدينة تمارة، بالإضافة إلى تحديد لائحة مجموعة  من المخالطين الذين تم وضعهم تحت الحجر الصحي بمنازلهم.

 

ونظرا لتربص الجائحة بمدينة اليوسفية واختراقها لخمس جماعات ترابية بالإقليم، فإن لجنة اليقظة الإقليمية بعمالة اليوسفية تهيب بالساكنة الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات العمومية مع ضرورة الاستمرار في الالتزام بضوابط التباعد الجسدي وارتداء الكمامة وغيرها من التدابير الوقائية.