السبت 26 سبتمبر 2020
مجتمع

البرلماني الناصري يناشد الفرقاء السياسيين لإسكات طبول الحرب بعين الشق بالبيضاء

البرلماني الناصري يناشد الفرقاء السياسيين لإسكات طبول الحرب بعين الشق بالبيضاء عبداللطيف الناصري
عين الشق تسير إلى المجهول؟ بهذه العبارة استهل عبداللطيف الناصري، برلماني عن حزب العدالة والتنمية، تدوينته التي نشرها على حائطه بالفايسبوك، مقطرا الشمع على بعض المنتخبين سواء من داخل حزب العدالة والتنمية أو المنتمين للأحزاب الأخرى.
وكتب البرلماني المثير للجدل، قائلا " إزاء ما تعيشه مقاطعة عين الشق في الآونة الأخيرة من إحتقان وتجاذبات وتقاطب وسلوكات بعضها مجرم قانونا ، مع تجييش للمجتمع المدني وتسخيره ليكون وقودا لمعارك بالوكالة ، وحتى لا تنزلق الأحداث المتلاحقة إلى ما لا تحمد عقباه، صار واجبا على عقلاء المنطقة وكذا السلطة الإقليمية في ظل ما تملكه من اختصاصات، دعوة كافة الفرقاء والفاعلين السياسيين لإجتماع يفضي إلى الرقي بالممارسة السياسية للمستوى المطلوب وإلى نزع فتيل الاحتقان الذي تعيشه المقاطعة والذي يتجه بها نحو المجهول" .
ومعلوم أن البرلماني عبد اللطيف الناصري، المحسوب على حزب العدالة والتنمية، قد استقال من مجلس مقاطعة عين الشق، بعد أن دخل في صراع مع بعض (الاخوان) ،الذين لم ينصروه ويؤازروه في حربه مع عبد الحق شفيق برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة ،بخصوص الملاعب الرياضية بمنطقة سيدي معروف. 
وترى مصادر مقربة من النائب البرلماني، عبداللطيف الناصري، أن المعارك الطويلة التي خاضها ضده بعض (الاخوان)، ارهقته كثيرا وجعلته يفكر في مغادرة حزب العدالة والتنمية والترشيح في الانتخابات القادمة بلون سياسي آخر قد يكون حزب التجمع الوطني للأحرار.