الأربعاء 30 سبتمبر 2020
مجتمع

في نازلة هدم جزء من مقهى تاريخي بالرباط ..بلافريج يسائل وزير الثقافة

في نازلة هدم جزء من مقهى تاريخي بالرباط ..بلافريج يسائل وزير الثقافة المقهى موضوع السؤال، و البرلماني عمر بلافريج، والوزير عثمان الفردوس(يسارا)
وجه عمر بلافريج، النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي سؤالا كتابيا إلى وزير الثقافة والشباب والرياضة بشأن هدم جزء من المقهى التاريخي بقصبة الأوداية بالرباط والمطل على ضفاف وادي أبي رقراق.
وأشار بلافريج في سؤاله إلى أن المقهى التاريخي بقصبة الأوداية بالرباط يعد جزءا من الذاكرة التاريخية للمدينة وقبلة سياحية بامتياز، فضلا عن كونه مصنف كباقي القصبة كتراث عالمي من طرف اليونسكو.
وتساءل بلافريج عبر نفس السؤال عن ما إذا كان مفتش المباني التاريخية بالمحافظة الجهوية للتراث الثقافي بالرباط قد أعطى ترخيصه لهدم هذه البناية المصنفة كما يقتضي بذلك القانون، كما تساءل عن سبب عدم اللجوء إلى تقنيات الترميم الإعتيادية عوض هدم المبنى .
وكانت ساكنة الرباط، قد استنكرت عملية الهدم التي طالت مقهى قصبة الأوداية بالرباط، لتخرج “جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة” و”جمعية ذاكرة الرباط سلا”، للتأكيد على أن مشروع ترميم المقهى الموريسكي بقصبة الأوداية يندرج في إطار مشروع كبير يشمل تأهيل قصبة الأوداية بكاملها. وأوضحت الجمعيتان أن المشروع يهدف إلى إعادة بناء بعض المواقع والبنايات المعمارية على شكلها الأصلي، طبقا للدراسة التي تم إنجازها حول أثر هذا التدخل على المواقع التراثية، وطبقا للوثائق التاريخية والصور الفوتوغرافية التي تؤرخ لهذه المواقع.