الثلاثاء 14 يوليو 2020
خارج الحدود

اللقاح الصيني هل سيكون فعلا منقذ البشرية من فيروس كورونا؟

اللقاح الصيني هل سيكون فعلا منقذ البشرية من فيروس كورونا؟ هل يمكن للصين ضمان نجاحه تجاريا بعد ضمان نجاحه طبيا؟

وأخيرا حصل الجيش الصيني على الضوء الأخضر لاستخدام لقاح ضد كوفيد-19 طورته شركة صينية ومعهد بكين للتكنولوجيا الحيوية التابع لأكاديمية العلوم الطبية العسكرية، بعدما أثبتت التجارب السريرية أنه آمن وفعال.

 

وقالت شركة "كانسينو بيولوجيكس" المنتجة للقاح، إن هذا الأخير الذي يُطلق عليه اسم (أيه.دي.5-إن.كوف) هو أحد ثمانية لقاحات تطورها شركات صينية وباحثون بعد حصولها على الموافقة الرسمية لتجربتها على البشر للوقاية من المرض التنفسي الذي يسببه فيروس كورونا، كما ان اللقاح حصل على الموافقة لتجربته على البشر في كندا.

 

وصادقت اللجنة العسكرية المركزية الصينية مؤخرا على استخدام الجيش الصيني للقاح ابتداء من 25 يونيو 2020، وسيستمر لمدة سنة، وهو من تطوير كل من شركة كانسينو بيولوجيكس ووحدة أبحاث علمية عسكرية صينية.

 

ويقتصر استخدام (أيه.دي.5-إن كوف) حاليا على الجيش الصيني في انتظار الحصول على موافقة إدارة الدعم اللوجيستي الصيني، لتلقيح كل المواطنين الصينيين، في إشارة إلى الإدارة التابعة للجنة العسكرية المركزية التي وافقت على استخدام اللقاح؛ وتتوقع مصادر إعلامية صينية، أن يشرع في توزيع هذا اللقاح الذي يمكن أن يكون منقذا للبشرية من فيروس كورونا بشكل واسع وتسويقه عالميا بداية السنة المقبلة بعد الحصول على الموافقة الرسمية من السلطات العليا في البلاد .

 

وفي بلاغات صحفية أعلنت الشركة المنتجة، أن اللقاح سيكون له أثر كبير على الإنسان بعدما مر عبر مرحلتين، الأولى والثانية من التجارب السريرية، حيث  أظهرتا أن اللقاح لديه بالفعل القدرة على منع الإصابة بالأمراض التي يسببها فيروس كورونا والتي أودى بحياة نصف مليون شخص حتى الآن في أنحاء العالم.

 

ليبقى السؤال الذي يشغل بال الحكومة الصينية، في ظل التنافس الشرس المتوقع، بين كبريات الشركات العالمية التي تستثمر في اللقاحات والأدوية، بدءا من جارتها اليابان مرورا بعدة دول أوربية والولايات المنحة الأمريكية، هذه الأخيرة التي تتوفر على أكبر الشركات في هذا المجال: هل يمكن  للصين ضمان نجاحه تجاريا بعد ضمان نجاحه طبيا؟