الاثنين 13 يوليو 2020
اقتصاد

رئيس "أطلنطا للتأمين" "ينهشُ" لحم مستخدمي مكتب التكوين المهني

رئيس "أطلنطا للتأمين" "ينهشُ" لحم مستخدمي مكتب التكوين المهني محمد حسن بن صالح شركة "أطلنطا للتأمين وإعادة التأمين" ولوغو مكتب التكوين المهني

تعسفات شركة أطلنطا مع زبناء من نوع خاص، وهم مستخدمو مكتب التكوين المهني OFPPT بالبلاد، أصبحت عديدة ومفضوحة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعد أكثر من كارثية على جل المستويات.. ومع ذلك يسجل غياب كلي كالعادة لهيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي ACAPS لفتح أي تحقيقات في الموضوع أو تدخل أو إصدار الجزاءات القانونية ضد هاته الشركة؛ الهيئة التي، منذ أن حصل رئيسها على الاستقلال المالي والإداري عن وزارة المالية، جعل القطاع متاعا للفوضى بدون حدود، وسبب رئيسي في إفلاس المئات من الوسطاء فقط في العشر سنوات الأخيرة.

 

الأكثر من هذا أصبح المستهلك والوسطاء، على حد سواء، تحت إشراف سيادة رئيس هاته الهيئة فريسة متاحة  لشركات التأمين دون حسيب أو رقيب، وغياب لأي رادع لإلزام هاته الشركة وغيرها في احترام القانون...

 

كتابات على الفيسبوك تؤكد حجم التذمر والاحتقان لمستخدمين مكتب التكوين المهني لإنعاش الشغل OFPPT من تعامل شركة "أطلنطا للتأمين وإعادة التأمين" مع ملفاتهم الصحية ببلادنا، وهي شكايات ليست الوحيدة لكي تنتقل عندها فورا مصلحة التفتيش بالهيئة. فرئيس شركة أطلنطا "بن صالح" هو نفسه رئيس الجامعة المغربية لشركات التأمين بالمغرب وصاحب أكبر فضيحة تواطؤ  ASSURANCE GATE في قطاع التأمين بالبلاد منذ الاستقلال، من أجل تحقيق أرباح لشركاته الخاصة في استغلال مقيت لجائحة كورونا كوفيد19 ولو خارج نطاق القانون، وعلى حساب مصالح المستهلك المغربي، وضد حقوق وسطاء التأمين بالميدان.