الخميس 1 أكتوبر 2020
اقتصاد

تجار ومهنيون بجهة فاس- مكناس يطالبون بدعم مالي وقروض بدون فائدة لإنقاذهم من الإفلاس

تجار ومهنيون بجهة فاس- مكناس يطالبون بدعم مالي وقروض بدون فائدة لإنقاذهم من الإفلاس عبد الكريم مالحي
طالب تجار ومهنيون بجهة فاس مكناس بضرورة مدهم بقروض بدون فائدة من أجل مساعدتهم على استئناف أنشطتهم بعد الرفع الجزئي للحجر الصحي، مضيفين بأنهم يعانون من أزمة مالية واجتماعية خانقة، جراء توقف أنشطتهم بسبب التدابير والإجراءات المتخذة من طرف السلطات العمومية لمواجهة الحجر الصحي، مشيرين بأن المطالب التي رفعوها إلى لجنة اليقظة الإقتصادية من أجل تمكينهم من الدعم، وتوفير قروض بدون بفائدة لم يتم التفاعل معها لحج الآن من طرف الجهات المعنية.
في نفس السياق قال عبد الكريم مالحي، نائب رئيس رابطة تجار المدينة القديمة بفاس، وعضو بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة فاس- مكناس، إنه كتاجر للملابس الجاهزة يواجه صعوبة كبيرة في استئناف نشاطه، لأن مختلف السلع المتراكمة بمحله خاصة بفصل الشتاء، مضيفا بأنه بحاجة ماسة إلى دعم مالي أو قرض بنكي بدون فائدة حتى يتمكن من استئناف نشاطه التجاري، على أن كبار التجار بالجملة بالدار البيضاء وتطوان والناظور يرفضون في هذه الظرفية التي تعيشها البلاد تسلم الشيكات مقابل تمكين صغار التجار من السلع، نتيجة الأزمة الإجتماعية والإقتصادية التي تعاني منها بسبب تداعيات جائحة كورونا.
وقال مالحي إن الأبناك رفضت التفاعل مع مقترح الجمعيات المهنية من أجل إمداد التجار والمهنيين بقروض بدون فائدة، بذريعة وجود تكاليف للقروض، مضيفا بأن هذا المبرر يبدو غير مقنعا علما أن الأبناك ظلت دائما وطوال العقود الماضية تجني أرباحا طائلة وآن الأوان كي تتضامن  مع التجار والمهنيين كي تتضامن معهم للتخفيف من آثار جائحة كورونا، كي يتمكنوا من استئناف أنشطتهم المهنية.
وفي ما يتعلق بمبادرة وزارة الصناعة والتجارة والإقتصاد الأخضر والرقمي بتنزيل التغطية الصحية ومعاش التقاعد لفائدة فئات التجار والمهنيين بتنسيق مع رؤساء غرف التجارة والصناعة والخدمات، طالب مالحي بضرورة التريث في تنزيل المشروع مشيرا بأن الظرف الوبائي الذي تجتازه البلاد غير مناسب لطرح هذه المبادرة، مؤكدا أهمية فتح حوار مع التجار والمهنيين، حتى يدلوا بدلوهم ويطرحوا شروطهم في هذا الإطار أخذا بعين الإعتبار أوضاعهم المالية والإجتماعية.
وكانت جمعيات للتجار والصناع والخدماتيين بجهة فاس- مكناس  قد وجهوا رسالة إلى بدر الطاهري رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة فاس- مكناس مذيلة بتوقيعات 27 جمعية، أشاروا من خلالها أنه وفي ظل الوضعية الصعبة التي تعيشها البلاد الى جانب مختلف بلدان العمور بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وما ترتب عنه من إغلاق لغالبية المحلات التجارية والمهنية والصناعية والخدماتية، بأمر من السلطات العمومية كإجراء وقائي واحترازي للحد من تفشي هذا الوباء، فإن هذا الوضع أثر بشكل كبير على هذه القطاعات وجعلها تعيش ضائقة مالية غير مسبوقة، مطالبين باعتماد إجراءات متكاملة لإنقاذ التجار والصناع والخدماتيين والمهنيين الخاضعين لنظام الربح الجزافي والمغلقة محلاتهم بأمر من السلطات العمومية، وذلك برفع مطالب القطاعات بتوفير دعم مالي مباشر وغير مباشر لفائدتهم إلى وزير الإقتصاد والمالية ورئيس لجنة اليقظة الإقتصادية، مقترحين تخصيص دعم مالي تضامني لايقل عن 5000 درهم، وإعفاء من الضرائب المعتمدة لسنة 2020، وتوفير دعم مالي مقابل أكرية المحلات طيلة فترة الحجر الصحي.
وبخصوص موضوع القروض اقترح التجار توفير قروض مالية بدون فائدة لفائدة المتضررين لا تقل عن مبلغ 50.000 درهم، تؤدى فوائدها من طرف المؤسسات ذات الصلة على غرار برنامج ” رواج” والقروض التي حصل عليها المقاولون الذاتيون، على أاس أن يتم تسديدها خلال فترة خمس سنوات من بعد التعافي من الجائحة، أملا في التخفيف من آثار وتداعيات وباء كورونا المستجد على معظم التجار والصناع والخدماتيين.