السبت 11 يوليو 2020
مجتمع

جمعية حقوقية باكدز تطالب عامل زاكورة بفتح تحقيق في أشغال مشروع الصرف الصحي

جمعية حقوقية باكدز تطالب عامل زاكورة بفتح تحقيق في أشغال مشروع الصرف الصحي جانب من أشغال مشروع الصرف الصحي كما رصدتها الجريدة بمدينة اكدز
أصدرت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بمدينة اكدز، الأربعاء 3 يونيو2020 بيانا حصلت "أنفاس بريس" على نسخة منه، تطالب فيه عامل الإقليم فؤاد حاجي، بفتح تحقيق دقيق في كافة الخروقات الي طالت أشغال مشروع الصرف الصحي،مستنكرا في نفس الوقت رفض الرئيس وضع دفتر التحملات الخاص بالمشروع رهن اشارة الهيئات الحقوقية والنقابية والجمعوية و"تهربه" من فتح نقاش وحوار جاد ومسؤول مع هيئات المجتمع المدني بالمدينة، حول الاضرار الصحية والنفسية والبيئية الي طالتهم جراء هذه الاشغال التي كانت تتم ليلا وفي الصباح الباكر خصوصا خلال شهر رمضان.
ومن الخروقات التي أشار إليها بيان الهيئة الحقوقية، عدم ملاءمة القنواة المستعملة في المشروع لما متعارف عليه في قنوات الصرف الصحي، واستغلال المقاول لظروف حالة الطوارئ الصحية وتطبيق الحجر الصحي، للقيام بأشغال تطبعها الارتجالية وغياب المهنية، مما الحق اضرارا جسيمة، مادية بالمنازل والمحلات التجارية المستهدفة من مشروع الصرف الصحي.
ومن أجل إبداء رأيه في الاتهامات الموجهة إليه، اتصلت "أنفاس بريس" برئيس بلدية اكدز فأدلى بتصريح لها ، اكد فيه انه لم يسبق لأية جمعية أو نقابة ـو...ان اتصلت به أو طلبت منه عقد لقاء أو حوار حول أشغال الصرف الصحي، باستثناء شكاية احد المواطنين الذي ادعى تضرره من هذه الاشغال، فتم تشكيل لجنة محلية، ضمت تقنيين ومسؤولين من الباشوية والبلدية وقفت على الضرر، وانجزت محضرا في النازلة. وبخصوص القيام بالأشغال ليلا اشار الرئيس انه بالفعل تم في مناطق غير مسكونة بالمدينة ، وبمجرد بداية الاشغال في الاحياء الاهلة بالسكان وتبث ضررها، تدخلت وتم إيقافها .وفيما يخص اتهامي برفض وضع دفتر التحملات رهن إشارة المجتمع المدني، أؤكد أنني لست حاملا للمشروع وأكثر من ذلك لم يطلب مني أحد هذه الوثيقة.
وختم رئيس المجلس البلدي لاكدز تصريحه، بالتأكيد على أن مكتبه مفتوحا لكافة المواطنين.